ترويض النفس

ترويض النفس الجزء الاول : اخلع نعليك لتدخل الوادي المقدس طوى اخلع نعليك لتدخل جنة الوادي المقدس المطويه في قلبك بفتح عظيم ورزق واسع من لدن حكيم كريم اخلع نعل ظلمة نفسك لتدخل عالم نور الارواح في الملكوت والنعل هو لعن ابليس من طاقات السلبيه التي تسيطر علي البشر وتغلق شاكراتهم وتبقيهم في دائرة الاوهام والشكوك فيحول هذا بينهم وبين الايمان الكامل او التوحيد الخالص لله رب العالمين راجع مقال لعنه الفراعنه فكيف يخلع النعل بخلع وازاله ومجاهدة النفس الامارة بالسوء التي امرنا الله بقتلها اي بمجاهدتها جهادا عظيما  

(وَلَوْ أَنَّا كَتَبْنَا عَلَيْهِمْ أَنِ اقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ أَوِ اخْرُجُوا مِنْ دِيَارِكُمْ مَا فَعَلُوهُ إِلَّا قَلِيلٌ مِنْهُمْ ۖ وَلَوْ أَنَّهُمْ فَعَلُوا مَا يُوعَظُونَ بِهِ لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ وَأَشَدَّ تَثْبِيتًا) [سورة النساء 66] كيف يمكن قتل النفس الامارة بالسؤء قبل ان تسئل كيف يمكن قتل النفس الامارة عليك ان تعرف ماهي النفس الامارة بالسوء ؟ النفس الامارة بالسوء هي طاقه ناريه سلبيه ملازمة معك من يوم ولادتك وهي نفس اي تحيا النفس من خلال انفاسك اي تنفسك وتأمرك بسوء ما في نفسك لترتكب المعاصي وتغرق في الشهوات والذنوب وهي دائما امارة وتأمر صاحبها والنفس الامارة بالسؤء وهي التربه الخصبه التي يتكون فيها القرين ويشتد ليسطر علي طاقاتك النورانية بقوة وهذة النفس الامارة لها 70 الف جندي من جنود ابليس في كل تشاكرة او قلب او مركز طاقي يعملون علي تغذيتها بالطاقات السلبيه وبالرغم ان كيد الشيطان ضعيفا كما يذكر لنا المولي في القران الكريم (الَّذِينَ آمَنُوا يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ۖ وَالَّذِينَ كَفَرُوا يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ الطَّاغُوتِ فَقَاتِلُوا أَوْلِيَاءَ الشَّيْطَانِ ۖ إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفًا) [سورة النساء 76] الا ان كيد القرين او النفس الامارة هو كيد عظيم جدا وبهذا يسرد لنا المولي هذا الامر بقصه يوسف فكيد زليخة وهي نفس الامارة ليوسف ظاهريا انعكاس لما في نفسه باطنيا كان كيد هؤلاء النسوة عظيم جدا (وهو كيد طاقه الين السلبيه بنفس يوسف) وهو اعتراف زليخة انها تعبد نفسها وتطيعها من دون الله (وَمَا أُبَرِّئُ نَفْسِي ۚ إِنَّ النَّفْسَ لَأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلَّا مَا رَحِمَ رَبِّي ۚ إِنَّ رَبِّي غَفُورٌ رَحِيمٌ) [سورة يوسف 53] كذلك النفس الامارة فهي شديدة الخبث والدهاء يحركها الشياطين لتوقعك في الفواحش والاثم والبغي وان تقولوا علي الله مالا تعلمون. ان طاقه النور وطاقه الظلام داخل كل فرد فينا مثل طاقه ملائكيه تأمر بالخير ويقابلها طاقه شيطانيه تامر بالشر دوما دوما دوما الطاقتين في تصارع وحرب لحظيا هل تفعل الخير بالرغم انه قد يكون خسارة لك ؟! ام تفعل الشر وتجني من وراءة الاموال بدون درايه او علم من احد ؟! وما ان تنجح في فعل الخير مره او مرات تنهزم ايضا وتتبع نفسك الامارة بجهل منك مالم تقتلها وتنسف قوتها المتسلطة من طاقات السلبيه (وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا * فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا * قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا * وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا) [سورة الشمس 7 - 10] فهذة النفس تأمر بالهوي والملذات والمشهيات والرغبات فأي رغبة ملحة بغير ابتغاء وجة الله هي نفس تأمرك بالسؤء لتعبدها فتهوي في الظلمات (وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَىٰ) [سورة النازعات 40] والنفس الامارة هي فتنه عظيمة جدا لانها عدو خفي بداخلنا بداخل مجال طاقتنا تسيطر علينا بالحزن تارة وبالتعاسه او الكأبه او الحقد والحسد والغيرة الخ وتتحول من محسوسه الي ملموسه مادية فتتشكل بصورة الانتقام والقتل والسرقة و العنف والاغتصاب الخ. وان تفاقمت هذه الطاقه السلبيه نتيجة تغذيتنا لها دون وعي منا تتحول الي القرين بصورة العجل او البقرة كما فصلنا من قبل. نعود للسؤال كيف يمكن قتل النفس الامارة بالسؤء ؟ قتل النفس يجب ان تفهم اولا مامعني مفرده القتل في القرآن الكريم ان القتل لايعني ازهاق حياه او سفك دماء بل هو استمرار المجاهدة للوصول الي غايه وتحول في معتقداتك وايمانك سواء كان هذا القتل او القتال لغاية ايجابية او سلبية لاعطيك مثال ففي سورة الانعام يخبرنا المولي ان المشركين وهم احدي صور طاقه السلبيه(نفس السلبيه الامارة ) المتجسدة تقتل اولادهم ..ليردوهم اي قتال بما في انفسهم ليردوهم الي اتجاه وتوجة اخر وهو الشرك (وَكَذَٰلِكَ زَيَّنَ لِكَثِيرٍ مِنَ الْمُشْرِكِينَ قَتْلَ أَوْلَادِهِمْ شُرَكَاؤُهُمْ لِيُرْدُوهُمْ وَلِيَلْبِسُوا عَلَيْهِمْ دِينَهُمْ ۖ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا فَعَلُوهُ ۖ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ) [سورة اﻷنعام 137] لكن الله يريد منا ان تقتل انفسنا بالحق اي مجاهدة ظلمة انفسنا وعيوبنا ونفسنا الامارة بالسؤء لندخل الي فضاء الملكوت. بسعه الروح وتري الانوار والملائكة الكرام وتدخل جنه واديك المقدس بعد ان طهرت ادضك من دنس الطاقه الظلمانية كيف نقتل انفسنا بالحق ؟! قتل النفس الامارة هو مثل ترويض وحش او ترويض حصان عنيد مشاكس لا يطيعك ابدا فهذة هي نفس الامارة شيطانيه فتأمر بالطيش او الشطط من الشيطان ووساوسة الامنتهية وترويض نفسك الامارة لابد لها من مجاهدة 40 يوم متتاليه فلا تطيع كل رغبات نفسك لا تطيعها ابدا وتفعل عكسها وهي لئيمة جدا ستحاول تقنعك بما تفعلة وعليك ان تكون حازم مع نفسك لترويضها والا تفاقمت عليك وغلبتك ككل مرة تطيعها وهو اخراج كل عيوب نفسك ظلمانيه للنور فلا تعد لهذة طاقه السلبيه وما تخفية او تخافة من سلطان عليك (وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الْأَمْرُ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدْتُكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ ۖ وَمَا كَانَ لِيَ عَلَيْكُمْ مِنْ سُلْطَانٍ إِلَّا أَنْ دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي ۖ فَلَا تَلُومُونِي وَلُومُوا أَنْفُسَكُمْ ۖ مَا أَنَا بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنْتُمْ بِمُصْرِخِيَّ ۖ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِ مِنْ قَبْلُ ۗ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ) [سورة إبراهيم 22] لتزويض اي كائن عنيد كالحصان لابد من تدريبه والصبر عليه كما هو الحال في قتل نفسك الامارة بالتعزيز والثواب والعقاب حتي لا تأمرك نفسك مرة اخري او يكون لها عليك سلطان وبذلك تتخلص من سيطرة الطاقة السلبيه عليك بفك رقبتك واقتحام عقبتك (فَلَا اقْتَحَمَ الْعَقَبَةَ * وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْعَقَبَةُ * فَكُّ رَقَبَةٍ) [سورة البلد 11 - 13] وهي عقبة الشيطان رسمها لعدم وصولك للتوحيد الخالص وهي عقبات وضعها ايضا لكل الانبياء والمرسلين من الاسحار والقتل وسفك الدماء والايذاء والعذاب وهي امتحانات عظيمة مر بها سيدنا يعقوب بالصبر وسيدنا يوسف بسحر الدم (دم كذب وفتن زليخة) وموسي بعقدة اللسان ومر بها سليمان بفتنه علي كرسي عرشه من ابليس الخ اذن لترويض نفسك الامارة بالسؤء لابد ان تربيها او تروضها بأستخدام اسلوب الثواب والعقاب ا سأعطيك مثال اذا سمعت اذان الفجر ونويت ان تقوم لتصلي ثم قلت 5 دقائق انام واصحو لكنك غفلت للصبح وفاتتك الصلاة وما غفلك الا نفسك الامارة بالسوء من الشيطان بهذه الخدعة الماكرة 5 دقائق ثم تصلي فيجب ان تعاقب نفسك لهذا اما بالاستغفار 100 مرة او صلاه عدد زائد حتي تربي نفسك انها لا تملي اوامرها عليك بل تكون انت سيد نفسك بهذا الامر واذا فعلت فعل حسن تثيب نفسك بشيء طيب مثل شراء شيء او تسجيل هذا السلوك الطيب لتعزيزة كانك تربي طفل صغير من الاول لتهذيب سلوكة السيء وتعزيز سلوكة الايجابي وهكذا يجب ان تكتب عيوبك وتنظر كيف تحسنها لمده 40 يوم وتنظر لرغبات نفسك فاذا اشتهت المثلجات بشدة تعكس هذه الرغبة وتتناول شيء ساخن وهكذا لمده 40 يوم واعلم ان النفس مراوغة جدا فقد تظن انها اسلمت لك وقتلتها لكنها تقويت من جديد وعادت لتقتل روحك وانوارك لذا ينبغي لك من مراقبتها بشدة لهذا الامر روى مسلم وأحمد عن ابن مسعود قال ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ما منكم من أحد إلا وقد وكل به قرينه من الجن وقرينه من الملائكة !! قالوا : وإياك يا رسول الله ؟ قال : وإياي ،، ولكن الله أعانني عليه فأسلم ، فلا يأمرني إلا بخير. [ رواه مسلم 2814 وأحمد 1/385 ] فظن سيدنا محمد ان قرينه اسلم لكن كان قرينه هو سبب بالباطن لظهور السيدة ظاهريا التي قتلت الرسول بالسم ومات صلي الله عليه وسلم مسموما كذلك كان يقتل القرين انوار الرسل باطنيا لذا كان يصيبهم مس الشيطان وضعف وامراض وظاهريا ينعكس الشياطين حولهم بصورة قرنائهم في قتلهم وموتهم . (فَبِمَا نَقْضِهِمْ مِيثَاقَهُمْ وَكُفْرِهِمْ بِآيَاتِ اللَّهِ وَقَتْلِهِمُ الْأَنْبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقٍّ وَقَوْلِهِمْ قُلُوبُنَا غُلْفٌ ۚ بَلْ طَبَعَ اللَّهُ عَلَيْهَا بِكُفْرِهِمْ فَلَا يُؤْمِنُونَ إِلَّا قَلِيلًا) [سورة النساء 155] ..... تابعوا معنا الجزء 2 وكيف تتقمصنا الطاقات السلبية امين الحافيظي 

............

ترويض النفس الجزء الثاني: في هذا الجزئ نفصل كيف النفس الخبيثة ترويض الروح الطاهرة وتتحكم فيها .وتلغي النفس المطمئنة . على النقيض من الجزئ الاول .وكيف لذواتنا ان تتحكم في الروح بدون وعي الروح ولا بوي من الذات .تحت صيطرة الاسحار والنفس الخبيثة وادراكه لتجعل الروح اما لتزكية النفس او اهمالها .ولن نتحدث عن الذات العلوية الاصل لانه مبحث عميق جدا. كيف تتقمصنا الطاقات السلبية ؟! يسرد لنا القران الكريم هذا الامر تفصيلا في سورة يوسف ماهو القميص ؟! القميص اشارة الى تقمص الطاقة وتقمص الحيوات وتعددها من منظور اخر فانت كنت روحا في عليين تجسدت في الارض بهذا الوعاء من طين وتدور حولك هالات نورانية وهي انوار الروح السامية او تدور حولك هالات ظلمانيه وهي مجالات الطاقه السلبيه في قصة يوسف يحدثنا المولى عن تقمص الطاقة كلباس فمثلا لتقريب المعنى فقط انت تلبس ملابس فاتحة وزاهية فهذا هو قميص من الطاقة النورانية واذا كنت تلبس ملابس باهتة او غامقة فانت تلبس قميص من الطاقة الظلمانية وفي الغالب نحن نلبس القميصين ونبدل فيهما فنلبس قميص الطاقة السلبية في حالة الغضب والاثم والشر ونلبس قميص الطاقة النورانية عندما نكون في حالة صفاء وسرور وما بين القميص الابيض او الاسود بدأت رحلتك ايها الانسان وهكذا بدأت ايضا رحله يوسف كما يقصها علينا القرآن (وَجَاءُوا عَلَىٰ قَمِيصِهِ بِدَمٍ كَذِبٍ ۚ قَالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنْفُسُكُمْ أَمْرًا ۖ فَصَبْرٌ جَمِيلٌ ۖ وَاللَّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَىٰ مَا تَصِفُونَ) [سورة يوسف 18] ان الرسل والانبياء وكل اولاد النور هم نور وهالاتهم نور وطاقاتهم من نور. لذا من يرونهم يشعرون بطمأنينه وسلام داخلي عميق وكيف لا وسيماهم على وجوههم عليهم صلوات ربي وسلامة. فقد كان يوسف جميل الوجة لذا عرفت نسوة المدينة بأنه ليس مجرد بشر عادي لشدة حسن وجهه نتيجة انواره العظيمة ( ۖ فَلَمَّا رَأَيْنَهُ أَكْبَرْنَهُ وَقَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ وَقُلْنَ حَاشَ لِلَّهِ مَا هَٰذَا بَشَرًا إِنْ هَٰذَا إِلَّا مَلَكٌ كَرِيمٌ) [سورة يوسف 31] نعود مرة اخرى لنفهم هذه الايه الكريمة (وَجَاءُوا عَلَىٰ قَمِيصِهِ بِدَمٍ كَذِبٍ ۚ قَالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنْفُسُكُمْ أَمْرًا ۖ فَصَبْرٌ جَمِيلٌ ۖ وَاللَّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَىٰ مَا تَصِفُونَ) [سورة يوسف 18] الدم الكذب هو المكر الذي فعلة اخوة يوسف لتنطلي الخديعة على ابيهم ظاهريا وباطنيا الدم الكذب هي اسحار الدم وتحديدا سحر التفريق بين الابن وابيه . وضمان انغلاق بصيرته لان سحر الدم مرتبط بالشاكرة الحمراء واي انغلاق فيها تغلق البصيرة تلقائيا فلا يعرف الخير من الشر الا بمجاهدة عظيمة للتخلص من اثار هذه الاسحار . الدم الكذب او الاسحار من طاقات السلبيه العالية كأنها قميص ظلماني ارتداه يوسف فطغت الظلمة على انواره وسلبتها سلبا منه واصبح في الظلمات الثلاثة في البئر لايرى ولا يسمع واصابته عقدة لسانه فلا يستطيع ان ينطق بما فعله المجرمين من اخوته او يحكي بطلاقة. فالعقدة في لسانه نتيجة سحر الدم هو نسخة يرويها المولى تفصيلا في قصة سيدنا موسى مع قرينه فرعون وعدم الرؤية وغلق البصيرة يرويها المولى في صورة حزن سيدنا يعقوب عليه وبالرغم من معرفة سيدنا يعقوب ببواطن الامور الا ان حزن من ظلمات الطاقة السلبية كاد ان يفقده بصره ايضا (وَتَوَلَّىٰ عَنْهُمْ وَقَالَ يَا أَسَفَىٰ عَلَىٰ يُوسُفَ وَابْيَضَّتْ عَيْنَاهُ مِنَ الْحُزْنِ فَهُوَ كَظِيمٌ) [سورة يوسف 84] واسحار عدم السمع واصابته يرويها القران تفصيلا في قصة سيدنا يونس حينما اكلته ظلمة الحوت واصابت سمعه وجسده بضرر عظيم اذن نعود للاية (وَجَاءُوا عَلَىٰ قَمِيصِهِ بِدَمٍ كَذِبٍ ۚ قَالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنْفُسُكُمْ أَمْرًا ۖ فَصَبْرٌ جَمِيلٌ ۖ وَاللَّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَىٰ مَا تَصِفُونَ) [سورة يوسف 18] يوسف واخوته يوسف تجسد لطاقة النور اي الروح الصافية اخوته تجسد لطاقه الظلام اي هم نفس يوسف الامارة وعندما لبس يوسف قميص اسحار الدم سلبت انواره تماما واصبح لديه هالات ظلمانية عظيمة من ارتداء قميص الطاقة السلبية او طاقة الظلام. فهنا قتل انوار يوسف قتلا لتستبدل بطاقة ظلمانية بذرة خصبه لنمو قرينه كما حدث فيما بعد اثناء رحلته وعندما بلغ يوسف اشده تولى الله عنايته به وعلمه من فضله (وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ آتَيْنَاهُ حُكْمًا وَعِلْمًا ۚ وَكَذَٰلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ) [سورة يوسف 22] وهنا الحكمة والعلم هي انوار تتنزل على قلب يوسف لتطهيره وتزكيته وغسل اثار سحر الدم مما فعلة اخوته قديما فعندما تتزل الانوار فهي تحارب ظلمة طاقة الهالات السلبية المحيطة به شيئا فشيئا فيتطور يوسف ويتعلم ويتنور وتتحول هالته بعدها الى طاقه نورانية كاملة بتمام انواره نور على نور في نهاية لكن الايه التي بعدها تحديدا تحكي وجود صراع بين انوار النورانيه من العلم والحكمة مع طاقه الهالات الظلمانيه الموجودة حول يوسف وفي داخل نفسه من الاسحار وهو اشد انواع السحر سحر الدم. فهناك مراودة باطنيه وهي صراع طاقه نور او نزول ملائكة لتحارب مع يوسف مع طاقه الظلام والاسحار التي يحرسها كبار الشياطين من الجن السفلي وفي نفس الوقت تتجلى هذه المراودة ظاهريا في صراع زليخة التي تمثل النفس الامارة بالسوء مع يوسف الذي يمثل الروح وانوارها (وَرَاوَدَتْهُ الَّتِي هُوَ فِي بَيْتِهَا عَنْ نَفْسِهِ وَغَلَّقَتِ الْأَبْوَابَ وَقَالَتْ هَيْتَ لَكَ ۚ قَالَ مَعَاذَ اللَّهِ ۖ إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ ۖ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ) [سورة يوسف 23] وقد شرحنا في مقال سابق ما معني هيت لك وفي الايه التي بعدها تحديدا (وَلَقَدْ هَمَّتْ بِهِ ۖ وَهَمَّ بِهَا لَوْلَا أَنْ رَأَىٰ بُرْهَانَ رَبِّهِ ۚ كَذَٰلِكَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ وَالْفَحْشَاءَ ۚ إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُخْلَصِينَ) [سورة يوسف 24] رأى يوسف برهان ربه. فرأى وكأن بصيرته فتحت ليبصر و ليرى الحق من الباطل ويوقن به لان سحر الدم اغلق بصيرته تماما ولا يبصر الا قليل وهو نفس ما حدث تفصيلا مع سيدنا يعقوب من حزنه على الفراق باسحار التفرقة فهم جاؤوا علي قميصه بدم كذب ظاهريا لسيدنا يعقوب فطمست بصيرته وضعفت وجاووا علي قميص يوسف باطنيا بسحر الدم في تفرقة بينه وبين ابوة (وَاسْتَبَقَا الْبَابَ وَقَدَّتْ قَمِيصَهُ مِنْ دُبُرٍ وَأَلْفَيَا سَيِّدَهَا لَدَى الْبَابِ ۚ قَالَتْ مَا جَزَاءُ مَنْ أَرَادَ بِأَهْلِكَ سُوءًا إِلَّا أَنْ يُسْجَنَ أَوْ عَذَابٌ أَلِيمٌ) [سورة يوسف 25] وهنا قدت قميصة من دبر قدت... هو وقود...طاقه نارية .. اي طاقة التهييج من اسحار زليخة قدت... وقد.. فزليخة نسخة ملكة الين الظلمانيه ووقد فرعون. ففرعون هو ملك طاقه اليانج الظلمانيه ولكي تفهم كيف فعلت زليخة هذا ففعلت كما فعل فرعون حتي يسلب ويطلع الى انوار موسى ويأخذ قدراته الخارقة والعلم والانوار لنفسة (وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ مَا عَلِمْتُ لَكُمْ مِنْ إِلَٰهٍ غَيْرِي فَأَوْقِدْ لِي يَا هَامَانُ عَلَى الطِّينِ فَاجْعَلْ لِي صَرْحًا لَعَلِّي أَطَّلِعُ إِلَىٰ إِلَٰهِ مُوسَىٰ وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ مِنَ الْكَاذِبِينَ) [سورة القصص 38] اي ان زليخة وقدت نار سحر التهييج على هيكل يوسف الطيني ليكون بذلك قميصا يتقمصه من طاقه الظلمانيه مرة اخري طاعه لزليخة ظاهريا اي باطنيا ارادت جعل يوسف يطيع نفسة الامارة بالسوء بقتل روحه وقتل انواره هكذا فعلت زليخة بمكر عظيم (قَالَ هِيَ رَاوَدَتْنِي عَنْ نَفْسِي ۚ وَشَهِدَ شَاهِدٌ مِنْ أَهْلِهَا إِنْ كَانَ قَمِيصُهُ قُدَّ مِنْ قُبُلٍ فَصَدَقَتْ وَهُوَ مِنَ الْكَاذِبِينَ) [سورة يوسف 26] (وَإِنْ كَانَ قَمِيصُهُ قُدَّ مِنْ دُبُرٍ فَكَذَبَتْ وَهُوَ مِنَ الصَّادِقِينَ) [سورة يوسف 27] ويقول يوسف ان هناك مراودة ظاهريه وباطنيه لسلب انوارة باطنيا وسلب ارادته ظاهريا بالفحشاء نتيجة اسحار زليخة من تهييج بهذا القميص الظلماني لكن الشاهد هذا كان خادم زليخة ولكنة شهد شهادة حق فكلا الحالتين كان يوسف يلبس قميص التهييج من طاقه ناريه او طاقه الشهوة او الطاقه الابليسيه فهذا واضح باطنيا وظاهريا نتيجة شهادة هذا الشاهد لكن الشاهد قال ان الفيصل في الامر هو طريقة لبس هذا القميص ان كان قميصة قد من قبل او ان كان قميصة قد من دبر المعني الظاهري لهاتين الايتين مفهوم ولا خلاف فية لكن المعني الباطني اشد عمقا ان كان قميصة قد من دبر اي ان تقمص طاقه النارية من التهييج من الخلف فهناك اثار ستكون للسحر الباطني من رموز وعلامات ووشوم في ظهرة فهنا يكون قميصة قد من دبر وبمنظور اخر اي ان يوسف عندما دخل عليها لم تكن بداخله هذا التهيبج فهي همت به الاول تأثير التهييج كان تالي وليس سابق لها لانها فعلت له هذا الاسحار لدية نتيجة القميص من دبر من خلف علمة وبدون علمة كانت اسحار في الماء والطعام والشزاب لتضمن طواعيته لهذا الامر وان كان قميصة قد من دبر اي ان تاثير الطاقه الناريه علي صدرة وامامة من رموز واسحار فهذا يعني انه اراد بها السوء وهم بها قبلا اي انه اثار تهييجها لشهوات نفسة (فَلَمَّا رَأَىٰ قَمِيصَهُ قُدَّ مِنْ دُبُرٍ قَالَ إِنَّهُ مِنْ كَيْدِكُنَّ ۖ إِنَّ كَيْدَكُنَّ عَظِيمٌ) [سورة يوسف 28] لكن في هذه اللحظة وبالرغم من تفعيل اسحار التهييج لم تؤثر هذه الاسحار الطاقه الظلمانية علي يوسف الا باثار بسيطة بل وافسدت خطه زليخة اي انتصار انوار يوسف باطنيا علي القميص الظلماني (قَالَ رَبِّ السِّجْنُ أَحَبُّ إِلَيَّ مِمَّا يَدْعُونَنِي إِلَيْهِ ۖ وَإِلَّا تَصْرِفْ عَنِّي كَيْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَيْهِنَّ وَأَكُنْ مِنَ الْجَاهِلِينَ) [سورة يوسف 33] فطلب يوسف السجن حتي يقي نفسة ويكون من المتقين من فتن وكيد زليخة والنسوة المتكررة وبحمايته داخل السجن فهو حجاب بعيدا عنها وعن كيدهن واسحارهن فلما اتم يوسف نورة كاملا اصبح من المحسنين (وَدَخَلَ مَعَهُ السِّجْنَ فَتَيَانِ ۖ قَالَ أَحَدُهُمَا إِنِّي أَرَانِي أَعْصِرُ خَمْرًا ۖ وَقَالَ الْآخَرُ إِنِّي أَرَانِي أَحْمِلُ فَوْقَ رَأْسِي خُبْزًا تَأْكُلُ الطَّيْرُ مِنْهُ ۖ نَبِّئْنَا بِتَأْوِيلِهِ ۖ إِنَّا نَرَاكَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ) [سورة يوسف 36] الي اخر القصه عندما تولي حكم مصر واصبح عزيز مصر فقال لاخوته (اذْهَبُوا بِقَمِيصِي هَٰذَا فَأَلْقُوهُ عَلَىٰ وَجْهِ أَبِي يَأْتِ بَصِيرًا وَأْتُونِي بِأَهْلِكُمْ أَجْمَعِينَ) [سورة يوسف 93] كان هذا قميص انوار يوسف يلقوة على وجة ابيه ظاهريا فيرتد بصيرا فقميص الانوار ينسخ ظلمات هالات حزن يعقوب ويمحي ويزيل اثار سحر التفريق مما فعله اخوته له سابقا وباطنيا هذا القميص كان يحمل ريح اي روح يوسف بعد تمام انواره فاصبح نور على نور كحور العين (وَلَمَّا فَصَلَتِ الْعِيرُ قَالَ أَبُوهُمْ إِنِّي لَأَجِدُ رِيحَ يُوسُفَ ۖ لَوْلَا أَنْ تُفَنِّدُونِ) [سورة يوسف 94] وهكذا ينسخ الله ما يلقي الشيطان من طاقات السلبيه وسيتبدلها ويمحيها بانوار عظيمة من لدنه فيزهق الباطل والوهم ان الباطل كل زهوقا (وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ إِلَّا إِذَا تَمَنَّىٰ أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ فَيَنْسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ ثُمَّ يُحْكِمُ اللَّهُ آيَاتِهِ ۗ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ) [سورة الحج 52]. لتعود الروح الى حريتها وقواها واتصالها بذاتها الملائكية .بقتل النفس وترويضها . فمن شمر للصلاة ليصل روحه بذاته السماوية وكمال انواره ودينه عليه بمخالفة النفس وقتلها وترويضها . ويزيل عليه النعل فانه بالواد المقدس طوى فيطوي المسافات ليكون قائما لله في حضرته . امين الحافيظي 

#النفسالامارةبالسؤء #جهادالنفس #ترويضالحصان #قتلالنفسبالحق #كيدالشيطان