قصة الوهم العظيم من القرآن الكريم

وهم الحياه الدنيا قصة الوهم العظيم من القران الكريم ....... ان الدنيا بكل ما فيها من زينة وزخرف هي وهم عظيم ترى الوهم بعيناك وتظنه حقيقة لان العين تعكس الصورة المخزنة داخل العقل وهي صورة مقلوبة وهذا مثبوت تشريحيا في كيفية تكوين الصورة داخل العقل وكيف تستقبلها انسجة العين والمراكز العصبيبه فتنكس الصورة خارجيا ويوجد بالباطن العين الثالثة او عين البصيرة وعين البصيرة هي عين الحقيقة الحقة (قُلْ هَٰذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ ۚ عَلَىٰ بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي ۖ وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ) [سورة يوسف 108] وعين البصيرة التي هي عين العلوم اللدنيه والاكتشافات والاسرار الكونيه تفتح لدي الانبياء والرسل والاولياء والصالحين بأذن الله . لكننا هنا سنتكلم عن عين الوهم او وهم الحياه الدنيا فيذكر لنا القران تحديدا هذا في قصة سيدنا موسي مع فرعون وان كانت هذه الايه تحمل اسرارا عظيمة لكننا سنتاول ذلك من منظور واحد فقط( الوهم) وكيف حوله فرعون الي حقيقة. (قَالَ أَلْقُوا ۖ فَلَمَّا أَلْقَوْا سَحَرُوا أَعْيُنَ النَّاسِ وَاسْتَرْهَبُوهُمْ وَجَاءُوا بِسِحْرٍ عَظِيمٍ) [سورة اﻷعراف 116] (قَالَ بَلْ أَلْقُوا ۖ فَإِذَا حِبَالُهُمْ وَعِصِيُّهُمْ يُخَيَّلُ إِلَيْهِ مِنْ سِحْرِهِمْ أَنَّهَا تَسْعَىٰ) [سورة طه 66] ينبغي لك ان تسئل ماهي الحبال ؟! وماهي العصي الذي تحول بالسحر الي حركة وسعي وكأنه خقيقي ؟! الحبال ظاهريا كل ما يربط شيئين معا فتجد سيارة قويه لها محرك ترتبط بحبل مع عربه معطله فتجرها والحبال باطنيا هي الحبال الاثيرية من حبال المشاعر والتعاطف والغضب والحزن وهو كل ما يربطنا عاطفيا بمن حولنا بأفراط بهذه المشاعر لا اقدر استغني عنه او عنها او عبادته دون ان تشعر بهذا باطنيا لجعله في اولويات حياتك واهم من حياتك الخاصه اصلا. فالمثال الظاهري وهو السيارة القويه اي طاقه انوارك تجر معها بحبال اثيريه طاقه معطله(سيارة معطله) او طاقه السلبيه لانة لاقوة للطاقه السلبيه الا من خلال حبال المدد بالطاقه النورانيه فتتغذي الطاقه السلبيه او ظلمانيه بقوتها وتسير بسرعتها . وهو مايسمي القرين لتلقي نظرة سريعه ماهو القرين ارجع الى مقالات القرين اذن نعود مرة اخري لسحر فرعون وهو سحر ظاهري مجسد وسحر باطني ايضا من خلال الحبال الاثيرية ويخبرنا المولي سبحانه عن هذا الامر في سورة المسد عن ابي لهب وامرأته وهم مثال للقرناء باطقه اليانج والين السلبيه او الطاقه الظلمانية (فِي جِيدِهَا حَبْلٌ مِنْ مَسَدٍ) [سورة المسد 5] كل طاقه ين سلبيه (بقرة) تكون متصله بحبل ليصل الي طاقه الذكوريه (عجل) ويصل كل منهما الي شرك بالله او عبادة النفس الشيطانيه او الايجو من دون الله ليصل الي سد سد الطاقه الابليسيه العظيم الي ابليس ذاته ولا يفيد عبادته او عبادة اصنامة شيئا (إِنَّمَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْثَانًا وَتَخْلُقُونَ إِفْكًا ۚ إِنَّ الَّذِينَ تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لَا يَمْلِكُونَ لَكُمْ رِزْقًا فَابْتَغُوا عِنْدَ اللَّهِ الرِّزْقَ وَاعْبُدُوهُ وَاشْكُرُوا لَهُ ۖ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ) [سورة العنكبوت 17] بما ان كل شيء هو انعكاس فكل شيء ظاهر انعكاس للباطن فسيدنا موسي في قصة تطورة كان سيدنا موسي يعاني من نواقص في نفسه مثل الخوف والتسرع الذي ادي به للقتل خطئا. (وَدَخَلَ الْمَدِينَةَ عَلَىٰ حِينِ غَفْلَةٍ مِنْ أَهْلِهَا فَوَجَدَ فِيهَا رَجُلَيْنِ يَقْتَتِلَانِ هَٰذَا مِنْ شِيعَتِهِ وَهَٰذَا مِنْ عَدُوِّهِ ۖ فَاسْتَغَاثَهُ الَّذِي مِنْ شِيعَتِهِ عَلَى الَّذِي مِنْ عَدُوِّهِ فَوَكَزَهُ مُوسَىٰ فَقَضَىٰ عَلَيْهِ ۖ قَالَ هَٰذَا مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ ۖ إِنَّهُ عَدُوٌّ مُضِلٌّ مُبِينٌ * قَالَ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي فَغَفَرَ لَهُ ۚ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ * قَالَ رَبِّ بِمَا أَنْعَمْتَ عَلَيَّ فَلَنْ أَكُونَ ظَهِيرًا لِلْمُجْرِمِينَ) [سورة القصص 15 - 17] هذه الصفات السلبيه واي صفه سلبيه هي نتيجة طاقات السلبيه والاختراقات من تلبيس ابليس اي كل هذه النواقص في نفس موسي وبداخله تعبر عنها بالقرين الخفيمن طاقه السلبيه لذا يعبر القران نتيجة خناقات وشجارك مع نفسك بأن الانسان خصيم متخاصم لوجود التضاد بداخله (أَوَلَمْ يَرَ الْإِنْسَانُ أَنَّا خَلَقْنَاهُ مِنْ نُطْفَةٍ فَإِذَا هُوَ خَصِيمٌ مُبِينٌ) [سورة يس 77] وبما ان كل شيء هو انعكاس فقرين موسي الباطني هو طاقه سلبيه تتجسد في غضب والخوف والتسرع وقرين موسي الظاهري هو فرعون فهو قرينه المتجسد امامه بكل صورة ونحن ايضا لدينا قرين خفي من الطاقه السلبيه وقرين متجسد ظاهري امامنا قد يكون في صورة ام او اب او صديق او اخ او في اي صورة انعكاس لقرينك الاصلي سأحكي لك قصة لتوضيح المقصود وهي قصة منتشره على النت لكن نفسر تاويلها.  

فتاه جميلة استعدت لمراسم زفافها لتبدو اجمل واجمل في ليلةِ عرس هذه الفتاة حصل شيءٌ غريب صعدت الأم إلى غُرفة ابنتها وأخذت تساعدها في ارتداء فستانها الأبيض وحانت وقت الزفة والفتاة واقفة بجوار عريسها،وفجأة أخذت تقول لأمها أنها لاترى شيئا !!! أين الناس ؟؟ أين الحضور ؟؟ لا أرى شيئا أصبحت الأم تهديء ابنتها ونصحتها أن تقرأ بعض آيات القرآن ربما يكون بسبب التوتر ولكن من غير جدوى . فأخذت العروس تبكي وتقول إنها لاترى كل ما حولها ظلام !!! أمسكت الأم بيد ابنتها وصعدوا إلى غرفه العروس وجميع من في القاعة في ذهول ودهشة !! ماالذي حصل ؟؟ نزلت الأم وأخذت تخبر الحضور بأن ابنتها لاترى وطلبت من الحضور أن يتوضئوا فربما أصيبت ابنتها بعين حاسدة واستجاب الحضور رأفة ورغبة في مساعدة العروس . ولكن العروس لم تسترد بصرها وأصر العريس على تكملة مراسم الزواج وهو مصمم على الاحتفاظ بها بالرغم من حالتها وهكذا أخذت الفتاه تتردد على الأطباء والشيوخ . وفي يوم من الأيام سمعت عن شيخ فذهبت إليه فقال لها أنها مصابةٌ بعين قوية لا تذهب إلا بموت صاحبها أو بمعرفته ومرت السنين واستسلمت العروس لحالتها وأنجبت أطفالاً وفي يوم من الأيام استيقظت من نومها وهي ترى وتبصر من حولها !!! فكان أول شيٍ فعلته بأن ركضت إلى الهاتف حتى تبشر والدتها. أجاب أخوها. قالت: أريد أمي لقد أبصرت لقد أبصرت أخبر أمي أني أبصرت. فقال أخوها وهو مختنقٌ بغصة ألم: لقد توفيت والدتنا هذا الصباح. سبحان الله سبحان الله جميع الحضور قد توضأ إلاَّ الأم ولم يخطر ببال أحدٍ أنه يمكن من شدة إعجاب الأم بابنتها أن تحسدها. القرين هو اشد عدو للانساد وحاسد له فهناك حسد من الجن الخفي اي طاقه السلبيه المتمثله في القرين . وحسد من الانس الذي هو القرين الظاهري فهذة الام كانت قرين هذه البنت ظاهريا وعندما استسلمت الفتاه لامر لله استسلاما تاما ضعف قرينها الباطني في داخلها وبالتالي ماتت الصورة الخارجيه من قرين امها الظاهري. وهناك من قرناء المتجسدين في صورة اباء او امهات او اقارب او اصدقاء او جيران يظهرون انهم طيبون ويضمرون في انفسهم السوء لانهم قرناء اصليين لهذا الشخص وقد يقومون بعمل اسحار باطنيه وظاهريه لهم لايذائهم او تفشيل زواجة اكتر من مرة لتستحوذ القرين في صورة ام او اخ او صديق علي حبه وتملكة لسلب طاقته النورانيه فقط. لكن استاذي اوليس هذا الموت قضاء وقدر لا افهم استاذي بلي كل شيء بأمر الله قضاء وقدر في كتابه الذي لاينسى لكن لكي تفهم هذه الاشكالية بعد ما شرحنا معنى الحبال لابد ان تفهم معنى العصي الذي بها يكتمل السحر في النشأة الاولى كنا ارواحا فقط لانعرف الا الله وعندما هبطنا للارض اصبح هناك اختيار للارواح اما تؤمن فهي ارواح نورانية واما تكفر فهي ارواح ابليسيه وكان زواج الطيبين من الارواح النورانيه يعطي نسل طيب نوراني معمر به الخير والحياه والنماء والمفترض زواج الارواح الشريرة من الجن يعطي موت وخراب وشرور.فنار ناكل النار وادرك ابليس واعوانه ان استمر زواج الطاقه السلبيه ببعض فأنه يهلك تلقائيا بدون وجود مدد نوراني يسرقه من الانس الطبيبن لان الطاقه النوراتيه خلاقه متجدده متشكله انها مثل مثال السيارة القويه متجددة وسريعه وقائمة بذاتها لكن الطاقه السلبيه مثل السيارة المعطله لاتوجد ولاتسير بذاتها ابدا ينبغي ان يجرها قوة طاقه النورانيه فعندما ايقن ابليس هلاكه ان استمر يتوالد طاقه سلبيه فانه ينتهي ويفني تلقائيا بدا يفكر كيف يسلب الانوار من ابونا ادم وحواء ومن هنا بدأ المكر (فَوَسْوَسَ إِلَيْهِ الشَّيْطَانُ قَالَ يَا آدَمُ هَلْ أَدُلُّكَ عَلَىٰ شَجَرَةِ الْخُلْدِ وَمُلْكٍ لَا يَبْلَىٰ * فَأَكَلَا مِنْهَا فَبَدَتْ لَهُمَا سَوْآتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِنْ وَرَقِ الْجَنَّةِ ۚ وَعَصَىٰ آدَمُ رَبَّهُ فَغَوَىٰ) [سورة طه 120 - 121] وجعل ادم يعصي ربه لان في العصيان تداهل او تزاوج طاقي من طاقه ابليس السلبييه نتيجه المعصية وطاقه ادم الاصليه النورانيه فكانت تلك الخطىئه الخقيقة كما يسمونها المسيحيون وهي تزاوج واتحاد شجرة النور المتمثله في ادم وشجرة الزقوم المتمثله في ابليس لذا يقول المولي سبحانه (الَّذِينَ آمَنُوا يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ۖ وَالَّذِينَ كَفَرُوا يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ الطَّاغُوتِ فَقَاتِلُوا أَوْلِيَاءَ الشَّيْطَانِ ۖ إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفًا) [سورة النساء 76] ان كيد الشيطان ضعيفا لان طاقته ميته تتقوي فقط عندما نعصي لانه بهذا اتحاد مجالي طاقه نوراني للانسان ان كان اصله طيب مع النعصيه التي يزينها بتداخل طاقه سلبيه بداخلنا ويشير المصطفي ص الي هذا الامر أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إن العبد إذا أخطأ خطيئة نكتت في قلبه نكتة سوداء فإذا هو نزع واستغفر وتاب سقل قلبه وإن عاد زيد فيها حتى تعلو قلبه وهو الران الذي ذكر الله كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون قال هذا حديث حسن صحيح لذا يقول المولي (وَاسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِكَ وَأَجْلِبْ عَلَيْهِمْ بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ وَشَارِكْهُمْ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ وَعِدْهُمْ ۚ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلَّا غُرُورًا) [سورة اﻹسراء 64] هذه المشاركة من طاقه الابليسيه تضمن وجود واستمرار الطاقه السلبيه بجهل منا الي يوم البعث. يتبع امين الحافيظي.