الأحلام

الاحلام وما ادراك ما الاحلام ؟! لقد امرنا الرسول ص بالتحصينات الازمة قبل النوم لما في الاحلام من شر عظيم وفي هذا حكمة عظيمة نبينها باطنيا بما من الله علينا من فضله من علوم لدنية 

فعن أبي قتادة رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: الرؤيا من الله، والحلم من الشيطان، فإذا رأى أحدكم شيئاً يكرهه فلينفث عن يساره ثلاث مرات وليتعوذ بالله من شرها رواية لأحمد عن أبي قتادة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: الرؤيا من الله، والحُلم من الشيطان فمن رأى رؤيا يكرهها فلا يخبر بها وليتفل عن يساره ثلاثاً وليستعذ بالله من شرها فإنها لا تضره. .... وفي القرآن الكريم يذكر لنا ايضا عن عالم الاحلام والاوهام بهذة الايه (أَمْ تَأْمُرُهُمْ أَحْلَامُهُمْ بِهَٰذَا ۚ أَمْ هُمْ قَوْمٌ طَاغُونَ) [سورة الطور 32] وفي الحقيقة استوقفتني هذه الاية كثيرا (تأمرهم احلامهم) وهذا سيكون محور حديثنا اليوم كيف تأمرنا الاحلام ومن هم من يتحكمون بأحلامنا ؟!؟ ان الشيطان يجري من ابن ادم مجري الدم من لحظة ولادته الي وفاته والشياطين وذريتهم من الطاقات السلبيه تتربص بنا وهم لايغفلون عنا ولا ينامون. والانسان خلق وله يقظة ونوم ليلا اي ينتاب الانسان حاله الوعي وهي اليقظة والادراك وحاله النوم وهو الاواعي ففي المنام لايكون الانسان واعي ابدا بما يحدث حوله من اصوات او احداث مرئيه فهو يشبه حاله من الغفله عن نفسة طلبا بها للراحة من الاعمال اليوميه والروتينيه لكسب عيشة. وفي حاله الغفلة هذا تصحو مجال طاقه الاواعي عندة بما فيها من ذكريات مكبوته وحوادث مخزنه وامنيات لم تتحقق واخفاقاتك وفشلك واخطائك ان عقلك الاواعي مثل دولاب مخزن كبير قديم جدا لدرجة عدم وعيك به ظاهريا وهذا المخزن المخزن من الطاقلت السلبيه يفتح علي مصراعية اثناء غفوتك في المنام والذي يفتحة هو ابليس واعوانه لانة دوما مراقب لنا ويعرف نقاط ضعف كل منا ومداخله ليوقعه في الاثام والفواحش والبغضاء الخ فقد يحلم الانسان بكوابيس مفزعهويشاهد نفسة يهرب او يقع من مرتفع عالي او ينتحر بسبب ما يستخدم الابالسه طاقه الخوف لتخويفك والسيطره عليك في المنام وهي طاقه سلبيه عظيمة (إِنَّمَا ذَٰلِكُمُ الشَّيْطَانُ يُخَوِّفُ أَوْلِيَاءَهُ فَلَا تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ) [سورة آل عمران 175] من مصادر طاقه السلبيه العظيمة هي الخوف والتخويف لسلب انوارك وتعيش في قلق ومخاوف الماضي الحاضر والمستقبل ..... او قد يحلم الانسان بأماني عظيمة وخطوات لبلوغ هدف ما نتيجة ارتكابه جريمة السرقه مثل سرقه بنك مثلا. فهو يشاهد كيفية سرقته والطريقة التي يهرب منها ومن ثم نهايه هذا الفيلم بالغيش في سعادة وهناء مما يزينه له خطواط الشيطان في هذا الحلم (يَعِدُهُمْ وَيُمَنِّيهِمْ ۖ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلَّا غُرُورًا) [سورة النساء 120] ........ وقد يحلم الانسان بأنه يعشق شخص ما ويتبادلا القبلات والاحضان ويثير مشاعر لديه في الاحلام بالعشق المحرم (كما فصلنا هذا في مقال العشق المحرم) او قد يحلم الانسان انه يعاشر ويجامع او يتزوج شخص ما او يري نفسة عاريا وهذه الحاله هي مس العاشق اي ان مجال طاقه قرينك السلبي من طاقات السلبيه تمني لك ذلك الشعور بالاحتلام وبرمجة عقلك الاواعي بهذا لدرجة حتي ان صحوت ونسيت الحلم تماما تظل تشتاق لتلك الحاله او المشاعر الشهوانية المفرطة الخ. فالعقل الاواعي يعمل بالبرمجة فاذا كنت يقظ يمكنك ان تبرمج عقلك الاواعي بترديد كلمات معينة بيقين 40 يوما فتصبح سلوك مكتسبا ويفيد هذا في المساعدة بالتخلص من عادات سىئه مثل عدم الترتيب والاهمال وعدم الثقه بالنفس الخ لكن ايضا ابليس وذريته لديهم علم هاروت وماروت ليفسدا في الخلق افسادا عظيما فيدخلوا من احد الابواب وهي الاحلام وفيها يقومون ببرمجة عقلنا الاواعي عن طريق المشاعر المخزنه سلبيا او الاماني او الشهوات كل شخص علي حسب نقاط ضعفة ويبرموجننا بهذا الامر اذن ما الحل في هذا وكيف نتحكم بالاحلام ؟! لاتوجد طريقة للتحكم بالاحلام سوي بالتحصينات الممكنه قبل النوم وافضل طريقة للتحكم في مجال طاقتك السلبي الذي هو بوابه لقرينك ويسمح بالتحكم في احلامك هو تطهير مجال طاقي لكل تشاكرة وتنظيفها تنظيفا عميقا. بالاذكار والاوراد واسماء الله الحسني. امين حافيضي