بذور النجوم

ويحمل عرش ربك یؤمئذ ثمانیه

فالثمانیه لیسوا عدد انما مقامات وهم من المتطهرون قد طلبوا الله وحده وهم بذور النجوم المتطورون وهم نفسهم اهل الكهف ممن قالوا ربنا اتنا من لدنك رحمه وهيي لنا من امرنا رشدا

وهذا علم مكنون وخفي عن العيون وكل من خاض فيه من العارفون قالوا عنه مجنون كما قال من سبقكم من الاولون عن محمد شاعر ومجنون

وقد ان الاوان وانا اليها مردودون كما فى الاولى فى الاخره فهو الاول والاخر وكما بالظاهر بالباطن وهو سبحانه الاول پالاخر والظاهر والباطن فتعالي الله عما يشركون.

ماستر امین الحافیظي