القدس زهرة المدائن

القدس زهرة المدائن

القدس وما ادراك ما القدس هي ارض قدسية مطهرة في ظاهرها وفي باطنها هي عروس الحضرة الرحمانية بجمال الزهرة الابدية ام حور عين في عين الشمس الازلية

هي الحق والحقيقة وتصعد منها تطهيرا لنفسك وعلوا كبيرا قدسا ظاهريا وقدس قلبك المكنون باطنيا

لتعرف وتغترف من اسرار الملكوت في حبو وسرور انه طريق الخلود وطريق السرمدية

قدسا باطنيا وهي اعلى المقامات المحمدية من بعد رحلة لتطهير نفسك الامارة بالسوء و تحرر رقبتك من اسر ابليس واياديه الخبيثة بالسواد والاسية

طهرا لقلبك من مقامات ومقامات لتعلوا في سموات وعندنا علم الغيب لمن وقف على الباب وطلب بصدق الخلاص من جحيم الدنيا والناس العتية قدسا تصعد من قبتها الذهبية الى مقامات قلبك من 70الف مقام ومقام من بعد وتحرير قدسك الباطنية هو تحرير للقدس الظاهرية فكما بالباطن بالظاهر فلو اجتمع عدد من الانس والجن يساعدون في مهمة تحرير قدس قلبهم من قبضة ابليس فهم يساهمون في تحرير القدس الظاهرية على قدر الهمة واليقين تزول الاثام وتتطهر النفوس للعودة الى معراج الروح من قدس القدوس فهذا معراج الملائكة والارواح المطهرة النقية برحلة من الاسراء والمعراج تسري بها نفسك وتعرج عروجا للروح في سموات قلبك وعرشك لتعرف رسالتك السماوية ويبدا تطهير اراضيك السفلية من الجذر والرحم وتشاكرة الضفيرة الشمسية . فكلهم يحرروا قدس قلبك فيا ايتها النفوس هلمي لتتطهري من ثقل اثام والذنوب عبر اذكار قوية فاصبروا معي طلبه النور لتنزل عليكم الانوار انوار حياة الارواح المنسية.