مس الشيطان


_ الجزئ الاول:

مس مساس ممسوس

المس يحتاج لنقطة تماس اي مدخل مرتكز يرتكز عليه مماس الشيء وهو في لغة الرياضيات هو ميل بنفس ظل الزاوية

اي ان المس هو ميل عن صراط مستقيم اعوجاج لظل اي طاقة سلبية موجودة بداخلك فبعدما تميل الطاقة السلبية بداخلك وتنمو تجاه شيء معين او موقف فيحصل المس وهو انعكاس طاقة الشر بنفس الميل في داخلك وتاثيرها بخارجك فالخارج والداخل يتماسان بالقرين الذي يميل معك بنفس مقدار الطاقة السلبية فان تماسا اي اتحدا داخلك وخارجك في مماس الشر فيكون سما يقتلك من الداخل.

من قبل ان تمسوهن لو فرضنا الانثى بدائرة والذكر الذي ستتزوجه بدائرة فاتحاد انوارهما على المستوى معنوي باطني هو تماس وعلى الجانب المادي تلامس اجسادهما هو مماس بنفس ميل بنفس الدرجة

فان كانا ذو اصول نورانية طيبة فالاتحاد يكون زيادة في انوارهما الطيبون للطيبات تؤام الروح وهو التوافق الكلي بالباطن والظاهر زوجين

وان كانا ذو اصول خبيثه فينتج زيادة في الخبث تواؤم روح كذالك وزيادة الشر الخبيثون للخبيثات

وان كانا شخص طيب مع شخص خبيث تماسا بالظاهر فلا يوجد نقطة للالتقاء الا ان يسيطر الخير على الشر او يسيطر الشر على الخير على حسب قوته وعلمه ووعيه فهنا يكون الزنا لانه بالباطن هو سرقة للانوار واستغلالها من قبل مفاهيم والبرمجيات السلبية

فالسم هو مس شل عن الحركة وايقاف نبض القلب والبصيره السليمة

(وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ ۚ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَىٰ أَعْقَابِكُمْ ۚ وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَىٰ عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئًا ۗ وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ) [سورة آل عمران 144] صفه الحمد رسول ورساله من بيننا تطهرنا مات اي توقف الحامدون الذاكرون قتلت المجاهدة لشل الحركة بطريقة سلبية جدا عن طريق القرين مس الضر اي انه اذا اصاب الانسان مس من الضر تساوي طاقة سلبية داخل والخارج ينقلب على عقبيه

(وَإِذَا مَسَّ الْإِنْسَانَ ضُرٌّ دَعَا رَبَّهُ مُنِيبًا إِلَيْهِ ثُمَّ إِذَا خَوَّلَهُ نِعْمَةً مِنْهُ نَسِيَ مَا كَانَ يَدْعُو إِلَيْهِ مِنْ قَبْلُ وَجَعَلَ لِلَّهِ أَنْدَادًا لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِهِ ۚ قُلْ تَمَتَّعْ بِكُفْرِكَ قَلِيلًا ۖ إِنَّكَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ) [سورة الزمر 8]

(لِيَكْفُرُوا بِمَا آتَيْنَاهُمْ ۚ فَتَمَتَّعُوا فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ) [سورة الروم 34]

مس الشيطان هو سم من الشيط اي طيش من الايجو لعدم التحلي بالخلق العظيم ولباس التقوي

ومس طائف من الشیطان ای ان قرینک یطوف حولک طوفان

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِيَسْتَأْذِنكُمُ الَّذِينَ مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ وَالَّذِينَ لَمْ يَبْلُغُوا الْحُلُمَ مِنكُمْ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ مِّن قَبْلِ صَلَاةِ الْفَجْرِ وَحِينَ تَضَعُونَ ثِيَابَكُم مِّنَ الظَّهِيرَةِ وَمِن بَعْدِ صَلَاةِ الْعِشَاءِ ثَلَاثُ عَوْرَاتٍ لَّكُمْ لَيْسَ عَلَيْكُمْ وَلَا عَلَيْهِمْ جُنَاحٌ بَعْدَهُنَّ طَوَّافُونَعَلَيْكُم بَعْضُكُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّـهُ لَكُمُ الْآيَاتِ وَاللَّـهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ﴿النور: ٥٨﴾

ثلاث عورات عور ثلاث عورات ردم علیهم ردم الذی بناه ذو القرنین حتی لا یتخلل یاجوج وماجوج من خلالهما

روع لنفسک من ابلیس وقومه لیمس المؤمنین ویوقعهم بواد جهنم

عَلَيْهَا طَائِفٌ مِّن رَّبِّكَ وَهُمْ نَائِمُونَ ﴿١٩﴾ فَأَصْبَحَتْ كَالصَّرِيمِ﴿٢٠﴾ فَتَنَادَوْا مُصْبِحِينَ ﴿٢١﴾ أَنِ اغْدُوا عَلَىٰ حَرْثِكُمْ إِن كُنتُمْ صَارِمِينَ ﴿٢٢﴾ فَانطَلَقُوا وَهُمْ يَتَخَافَتُونَ ﴿٢٣﴾ أَن لَّا يَدْخُلَنَّهَا الْيَوْمَ عَلَيْكُم مِّسْكِينٌ ﴿٢٤﴾ وَغَدَوْا عَلَىٰ حَرْدٍ قَادِرِينَ ﴿٢٥﴾فَلَمَّا رَأَوْهَا قَالُوا إِنَّا لَضَالُّونَ ﴿٢٦﴾ بَلْ نَحْنُ مَحْرُومُونَ ﴿٢٧﴾ قَالَ أَوْسَطُهُمْ أَلَمْ أَقُل لَّكُمْ لَوْلَا تُسَبِّحُونَ

1. إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَائِرِ اللَّـهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَنيَطَّوَّفَ بِهِمَا وَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللَّـهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ

وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَىٰ قَوْمِهِ فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلَّا خَمْسِينَ عَامًا فَأَخَذَهُمُالطُّوفَانُ وَهُمْ ظَالِمُونَ ﴿العنكبوت: ١٤

هَـٰذِهِ جَهَنَّمُ الَّتِي يُكَذِّبُ بِهَا الْمُجْرِمُونَ ﴿٤٣﴾ يَطُوفُونَ بَيْنَهَا وَبَيْنَ حَمِيمٍ آنٍ ﴿ یطوفون کالطیف بین چهنم وبین الحمیم فی ان واحد ف نفس الوقت

السد او ردم طبقات من مقامات مقام الخوف لمن خاف مقام ربه جنتان

نوعین من الطواف طواف سلبي من الشيطان وایجابی من الملائکة

مس الشیطان هو مس سلبي من سموم لدخول حميم حمم النیران

وَالْجَانَّ خَلَقْنَاهُ مِن قَبْلُ مِن نَّارِ السَّمُومِ

الجان الجین جینات مخصصة مخصوصة بداخلک لکنها من نار اي نور لکنه یحرق ویعذب من السموم سموم ورواسب الطاقات السلبیة ونواقص نفسک ویاتي عن طریق مس القرین من الجن الشیطاني وهو الطوفان السلبي

اي ان جیناتک تجعل فخارتک الخاویة تطوف بین جهنم فی اسفل سافلین روحک وفی نفس الوقت فی حمم الدنیا ولهیبها اي عذاب فی مستویات وعوالم مختلفة بنفس الوقت

الانسان خلق من صلصال کالفخار ای عذاب ع مستوی جینات تتحول لنار ای طاقتک وهالاتک طاقه ناریة تحرق وعلىمستوی خارجي احداث سلبیة وضر وغم

کیف یتلبس الجن وابلیس في الانسان ؟ لبس لباس يتلبس على الجانب المادي اللبس هو ملائمة للجسم وتختار بمحض ارادتك الشكل واللون وخامة الملابس

كذلك اللباس الطاقي متنوع ومختلف وله الوان عدة واشكال وشرطه الوحيد هو موافقتك الباطنيه لكي يدخل مس الشيطان اليك بنصب وعذاب. وهذا مبحث عميق نشرحه في الدورات بالكشوفات.

(قَالَ مَا مَنَعَكَ أَلَّا تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُكَ ۖ قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِنْهُ خَلَقْتَنِي مِنْ نَارٍ وَخَلَقْتَهُ مِنْ طِينٍ) [سورة اﻷعراف 12]

الجن مخلوق من نار وهنا اتكلم عن الجن الكافر الشيطان

الانسان مخلوق من صلصال اي خامة تشكل وتكون وتعدل وتشكيلها وتعديلها يتم بطريقيتن اما بالماء واما بالنار حتي يشتد عودها

ونحن كالفخار اي وعاء فخار خاوي يتم تشكيله بالماء تارة وبالنار تارة كل حسب اختيارك

فعندما تختار الغضب الحسد الكره البهتان الغرور الكبر وغيرها من الطاقات السلبية النارية تنفجر جيناتك بنار حارقة من داخلك تجعل هذا على تلامس بثغرة طاقة القرين السلبية ويتزامنا معا ويتلامسا في مماس وهو يطوف حولك بناره المتقدة يجد ثغرا لتلتحم طاقة نار خارجية بطاقة نار داخلية فتزيد نيران غضبك وتتأجج اشتعالا وصعودا

لذا قال الرسولنا الكريم اذا غضبت فتوضا واذا كنت جالس فقم من جلستك وقف والعكس

فلا يستطيع طوفان قرين النار حولك ان يدخل الي فخارتك الجوفاء مالم تلتقي النار بداخلها واشتعل فهو كانك اعطيته اذن للدخول وما ان يتحدا يسيطر القرين النار السلبي على كل كينونتك فالنار تزيد اشتعالا ويتحكم بك ويسجنك بغضبك او باي طاقة سلبية لتكون تحت سيطرته وقد يعمل لك اسحار باطنية عظيمة (وهذا نتطرق له في دورات الحجب الطاقية المعمقة) وفي حالات يبدل بصيرتك النورانية ببصيرة وهمية فبدل ان ترى الشيئ انه طيب تراه انه شر وخطر

والحل هو الماء فاذا نزل الماء اطفئ النيران على المستوى الظاهري هو الوضوء وعلى المستوى الباطني هو ماء اي طاقة نورانية تنزل عن طريق الذكر والاستغفار فتطهرك

لذا (فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا) [سورة نوح 10]

لان الاستغفار والذكر تجعل وعاءك من نور صاف اي حجاب لايقدر القرين اختراقه ابدا فلا تقدر النار على اختراق الماء والنور الابيض فيكون مثل العذب الفرات والملح الاجاج طاقة التاجج من النار طاقة سلبية الابليسية

فالاستغفار نجا نوح وابراهيم ويونس ويوسف من بطن الحوت اي باطن نار الحوت (الجحيم) هذا المستوى المعنوى

على المستوى مادى

طوفان ايجابي وسلبي معا الذين يطوفون حولك من الملاءكه هو طوفان ايجابي ويرمز له بالهلات محيطة بك والوانها ملائکة اهل الیمین مسبحین مستغفرین لک

وطوفان سلبی هو القرین جن وشیطان اهل الشمال حولک اثناء الثلاث عورات ویرمز له بالوان الهالات السفلیة

الطوفان الایجابی نجی نوح ومن معه ای غلب طاقة نور بداخلهم طاقة نار قومهم فکان سدا وحجرا محجورا

في نفس الوقت الطوفان السلبی غرق المذنبین في الضلال غلب طاقات القرین من قارون واتباعه فتمادوا في الغرق وکل منهما بینهما حجاب للاخر باطنی وظاهري

(يَوْمَ يَقُولُ الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ لِلَّذِينَ آمَنُوا انْظُرُونَا نَقْتَبِسْ مِنْ نُورِكُمْ قِيلَ ارْجِعُوا وَرَاءَكُمْ فَالْتَمِسُوا نُورًا فَضُرِبَ بَيْنَهُمْ بِسُورٍ لَهُ بَابٌ بَاطِنُهُ فِيهِ الرَّحْمَةُ وَظَاهِرُهُ مِنْ قِبَلِهِ الْعَذَابُ) [سورة الحديد 13]

 

مس الشيطان الجزء 2

قَالُوا إِنَّا كُنَّا قَبْلُ فِي أَهْلِنَا مُشْفِقِينَ ﴿٢٦﴾ فَمَنَّ اللَّـهُ عَلَيْنَا وَوَقَانَا عَذَابَ السَّمُومِ

هذا عذب فرات... اي عذب طاهر صافي نقي فتحول سيل طاقة النور العذب الي عذاب تغيير في الخواص بواسطة السحر فقد سحروا اعين الناس واسترهبوهم

سحروا اعينهم فلا يرون الا ما يري ابليس طاقاتهم مصفدة مسجونين في اسر ملك الابليس ليححى بشروره بالعذاب المهين للناس يستحوذ عليهم ويخنق معيشتهم ويضيق عليهم وهو في قصره ويحركهم جميعا كالدمى بالوعي الجمعي فلا حول لهم ولا قوة

يطعمهم سما ويحسبون ان طعامهم من الجنة والنعيم

الا قليل كانوا مشفقين على اهلهم فوقاهم ربنا الله عذاب فرعون من السموم من نار المس السامة لمص طاقاتهم احياء فيصبحون موتى نائمین

وَقَالُوا لَن تَمَسَّنَا النَّارُ إِلَّا أَيَّامًا مَّعْدُودَةً قُلْ أَتَّخَذْتُمْ عِندَ اللَّـهِ عَهْدًا فَلَن يُخْلِفَ اللَّـهُ عَهْدَهُ أَمْ تَقُولُونَ عَلَى اللَّـهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ ﴿

4. أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُم مَّثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِن قَبْلِكُم مَّسَّتْهُمُالْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتَّىٰ يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَىٰ نَصْرُ اللَّـهِ أَلَا إِنَّ نَصْرَ اللَّـهِ قَرِيبٌ ﴿البقرة: ٢١٤

(أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَىٰ نِسَائِكُمْ ۚ هُنَّ لِبَاسٌ لَكُمْ وَأَنْتُمْ لِبَاسٌ لَهُنَّ ۗ عَلِمَ اللَّهُ أَنَّكُمْ كُنْتُمْ تَخْتَانُونَ أَنْفُسَكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ وَعَفَا عَنْكُمْ ۖ فَالْآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُوا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ ۚ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّىٰ يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ۖ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ ۚ وَلَا تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنْتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ ۗ تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلَا تَقْرَبُوهَا ۗ كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ) [سورة البقرة 187]

الخيط خط طريق مخطوط ابيض ام اسود لكن عمي البصيرة تجعلك في ضباب عميق فلا تعرف ايهما ابيض من الاسود ايهما طاقة ورانية وايهما طاقة ظلمانية

فلا تعرف ايهما خير من شر (يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ ۚ فَأَمَّا الَّذِينَ اسْوَدَّتْ وُجُوهُهُمْ أَكَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ فَذُوقُوا الْعَذَابَ بِمَا كُنْتُمْ تَكْفُرُونَ * وَأَمَّا الَّذِينَ ابْيَضَّتْ وُجُوهُهُمْ فَفِي رَحْمَةِ اللَّهِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ) [سورة آل عمران 106 - 107]

تبیض... بیض بيضاء للناظرين النور الابیض ولادة معنویة جدیدة وحیاة والنور الابیض هو الاصل ویتفرع منه کل الالوان والاشکال کما هي تجربة المنشور عندما تدخل الضوء االابیض فیکون ملایین الالوان تظهر بداخله قوس قزح من الابیض ضوء وطاقة وماء

فالماء الظاهري حیاة ومن الماء خلقنا کل شئ حي

وبالباطن الطاقة متمثلة في النور الابیض مثل نوره کمشکاة فیها مصباح

واتحاد الباطن طاقة مع الظاهر منه ینشئ تفریعات الالوان بقوس قزح

وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُم بِالْأُنثَىٰ ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا وَهُوَ كَظِيمٌ ﴿النحل: ٥٨﴾

2. وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُم بِمَا ضَرَبَ لِلرَّحْمَـٰنِ مَثَلًا ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا وهو كَظِيمٌ﴿الزخرف: ١٧﴾

مسودا اسود سواد سود ساد سید سد السواد هو اختفاء النور ولا یوجد فی حقیقة لون اسود انما هو غیاب النور فیکون ظلام

واللون الاسود یسود من الکثرة فان کانت الکثرة مذمومة بالقران اکثرهم لا یعقلون اکثرهم لا یسمعون اکثرهم لا یفقهون

ونحن عصبه عصب عصابه معصب اعصاب

(إِذْ قَالُوا لَيُوسُفُ وَأَخُوهُ أَحَبُّ إِلَىٰ أَبِينَا مِنَّا وَنَحْنُ عُصْبَةٌ إِنَّ أَبَانَا لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ) [سورة يوسف 8]

عصبة اي عصابة من الاتحاد شكلا ومضمونا قلبا وقالبا بالفساد فالقوة والسلطة في العصبة هي فاسدة ومفسدة باتحادها عصب التحكم بالسوء والضيق في امر ما بالقوة العصابة والتخطيط يمكن تطويع اي شيء

على مستوي مادي ارادة شعب او امة هي من تتحكم فيمن سيكون رئيسها اذا اراد الشعب يوما لابد ان يستجيب القدر

ومثال اخر عصب الاسنان مثلا هي اعصاب العصب هو من يتحكم في العضو تمام العصب مثل غرفة التحكم او القيادة

وجمعها اعصاب اي خلايا قوية جدا تتحكم في كل الجسم

وعلى مستوى الطاقة فهو عصب طاقي اي يتحكم في طاقة الاضعف منه القوي يأكل الضغيف الغير محصن والجاهل طاقيا

طاقة فرعون القوية السلبية الظلمانية المدمرة كانت تاكل وتمتص وتسلب طاقات بني اسراءيل فيستحيي نساؤهم ويقتل ابناؤهم ماديا ومعنويا

(وَقَالَ الْمَلَأُ مِنْ قَوْمِ فِرْعَوْنَ أَتَذَرُ مُوسَىٰ وَقَوْمَهُ لِيُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَيَذَرَكَ وَآلِهَتَكَ ۚ قَالَ سَنُقَتِّلُ أَبْنَاءَهُمْ وَنَسْتَحْيِي نِسَاءَهُمْ وَإِنَّا فَوْقَهُمْ قَاهِرُونَ) [سورة اﻷعراف 127]

..... وَلَمَّا جَاءَتْ رُسُلُنَا لُوطًا سِيءَ بِهِمْ وَضَاقَ بِهِمْ ذَرْعًا وَقَالَ هَـٰذَا يَوْمٌ عَصِيبٌ﴿هود: ٧٧﴾

الرسل كانوا اثنين من الصديقين الشهداء يعلموهم مما علمهم الله

(إِذْ أَرْسَلْنَا إِلَيْهِمُ اثْنَيْنِ فَكَذَّبُوهُمَا فَعَزَّزْنَا بِثَالِثٍ فَقَالُوا إِنَّا إِلَيْكُمْ مُرْسَلُونَ) [سورة يس 14]

لكن الرسولين سيء بهم اي مسهم السوء نوع من التحرش من دبر تدبير ومكر وكان على الباب السيد سود الظلام

(وَاسْتَبَقَا الْبَابَ وَقَدَّتْ قَمِيصَهُ مِنْ دُبُرٍ وَأَلْفَيَا سَيِّدَهَا لَدَى الْبَابِ ۚ قَالَتْ مَا جَزَاءُ مَنْ أَرَادَ بِأَهْلِكَ سُوءًا إِلَّا أَنْ يُسْجَنَ أَوْ عَذَابٌ أَلِيمٌ) [سورة يوسف 25]

(وَلَمَّا جَاءَتْ رُسُلُنَا لُوطًا سِيءَ بِهِمْ وَضَاقَ بِهِمْ ذَرْعًا وَقَالَ هَٰذَا يَوْمٌ عَصِيبٌ * وَجَاءَهُ قَوْمُهُ يُهْرَعُونَ إِلَيْهِ وَمِنْ قَبْلُ كَانُوا يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ ۚ قَالَ يَا قَوْمِ هَٰؤُلَاءِ بَنَاتِي هُنَّ أَطْهَرُ لَكُمْ ۖ فَاتَّقُوا اللَّهَ وَلَا تُخْزُونِ فِي ضَيْفِي ۖ أَلَيْسَ مِنْكُمْ رَجُلٌ رَشِيدٌ * قَالُوا لَقَدْ عَلِمْتَ مَا لَنَا فِي بَنَاتِكَ مِنْ حَقٍّ وَإِنَّكَ لَتَعْلَمُ مَا نُرِيدُ * قَالَ لَوْ أَنَّ لِي بِكُمْ قُوَّةً أَوْ آوِي إِلَىٰ رُكْنٍ شَدِيدٍ * قَالُوا يَا لُوطُ إِنَّا رُسُلُ رَبِّكَ لَنْ يَصِلُوا إِلَيْكَ ۖ فَأَسْرِ بِأَهْلِكَ بِقِطْعٍ مِنَ اللَّيْلِ وَلَا يَلْتَفِتْ مِنْكُمْ أَحَدٌ إِلَّا امْرَأَتَكَ ۖ إِنَّهُ مُصِيبُهَا مَا أَصَابَهُمْ ۚ إِنَّ مَوْعِدَهُمُ الصُّبْحُ ۚ أَلَيْسَ الصُّبْحُ بِقَرِيبٍ) [سورة هود 77 - 81]

فارادوا بانوار الرسل ان يسجنوا او يعذبوا في الاسر فتوقف مدد الرسل والانوار الى لوط لان قومه يسلبوها لحظيا حيتان تقتل كل الانوار حوله ليعيش الظلمات بالنور ويسلب النور من قواه فقال لوط لو ان لي قوة لان قوته سلبت تماما لحظيا غفي العوالم السفلية قدت قميصه اي دق على قميص انواره وهالاته وتشاكرات قلوبه دقت دقا ‘اخترقت وثقبت وسلبت فلم يعد له اي قوه لمواجهتهم

(وَلَمَّا أَنْ جَاءَتْ رُسُلُنَا لُوطًا سِيءَ بِهِمْ وَضَاقَ بِهِمْ ذَرْعًا وَقَالُوا لَا تَخَفْ وَلَا تَحْزَنْ ۖ إِنَّا مُنَجُّوكَ وَأَهْلَكَ إِلَّا امْرَأَتَكَ كَانَتْ مِنَ الْغَابِرِينَ * إِنَّا مُنْزِلُونَ عَلَىٰ أَهْلِ هَٰذِهِ الْقَرْيَةِ رِجْزًا مِنَ السَّمَاءِ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ * وَلَقَدْ تَرَكْنَا مِنْهَا آيَةً بَيِّنَةً لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ) [سورة العنكبوت 33 - 35]

فكان الرسل فتنه لهم مثل الناقه فارتقبهم واصطبر

فلما عقروا امر الرسل بحملهم من ناقة الله وعلم عليم قيدوا في

3. ثُمَّ فِي سِلْسِلَةٍ ذَرْعُهَا سَبْعُونَ ذِرَاعًا فَاسْلُكُوهُ

ليسلكوا ما كانوا يفعلون فالجزاء من جنس العمل في الدنيا والاخرة

(إِنَّ قَارُونَ كَانَ مِنْ قَوْمِ مُوسَىٰ فَبَغَىٰ عَلَيْهِمْ ۖ وَآتَيْنَاهُ مِنَ الْكُنُوزِ مَا إِنَّ مَفَاتِحَهُ لَتَنُوءُ بِالْعُصْبَةِ أُولِي الْقُوَّةِ إِذْ قَالَ لَهُ قَوْمُهُ لَا تَفْرَحْ ۖ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْفَرِحِينَ) [سورة القصص 76]

فقارون اصبح لديه علم وفير من سرقات قبس الانوار وعنده من مفاتيح اي فتح طاقي كبير يدمر العصبة واصحاب القوى ويتركها خاوية على عروشها لبئس ما كانوا يفعلون