مصر والمجاعة

نبوءة

مصر والمجاعة الرجعة الرجعية الرجوع

ان حقا كما قيل مصر ام الدنيا فكل الاحداث للعوالم السفلية تظهر في مصر ظاهريا لانها الارض الطيبة والام بمعنى اخر . مصائر الناس تبدا من مصر وتنتشر للعوالم كلها .هناك خزائن الارض لدى يتجلى ذالك كله كصورة مصغرة لما يحدث من اقدار وتقدير للارزاق .اليوم منعت السماء عن انزال المكر اي النور عن مصر .فسيسرق كل قوي النور والماء والرزق من الاضعف منه .ويتجلى ذالك في مصر ظاهريا في السنين السبع القادمة العجاف بصورة مصغره مجاعة وفقر ونفاق وجهل وفتن .غنى فاحش ومجاعة وخليط من كل الشرور في حد فارق ظاهر اناس في عز واخرون في قهر .حتى يعودوا لله باطنيا او ينتهوا ويرجعون وياتي الله بقوم خير منهم خير جند الله في الارض . بدا اليوم ساعة الحق وحق القول على القوم الظالمين .مصر والمغرب في محك ساخن لاحداث اخر الزمان الله يلطف بالبلاد والعباد

نفصل ذالك باذن الله

فنتيجة الاحداث السريعة المتسارعة المتتالية المتوالية باطنيا وانعكاسها ظاهريا فإن بداية الفناء للشياطين وابادة المفسدين باطنيا سيتجلى ذلك ظاهريا في مصائر الناس وتحديدا في مصر بحدوث مجاعة شديدة 7 سنوات عجاف من جفاف النيل جفافا وقحطا وشدة بما كسبت ايدي الناس لعلهم يرجعون

(ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ) [سورة الروم 41]

وهذا يحدث تزامنا مع خروج المسيخ الدجال بفتنة عظيمة من المشرق للمغرب فهو اعور العينين باطنيا هذا يعني يرى الدجل حقيقة ويرى الشر نور ويرى الابيض اسود والعكس فهو اعور البصيرة في عينه اليسري لايرى الا بالمقلوب ولايفهم الكلام المسطور اتباعه من المستهزئين الكافرين الناقمين على اولئك القلة يومئذ من المسلمين ويفتح عين الدجل للناس اجمعين الا من رحم ربي.

(لَقَدِ ابْتَغَوُا الْفِتْنَةَ مِنْ قَبْلُ وَقَلَّبُوا لَكَ الْأُمُورَ حَتَّىٰ جَاءَ الْحَقُّ وَظَهَرَ أَمْرُ اللَّهِ وَهُمْ كَارِهُونَ * وَمِنْهُمْ مَنْ يَقُولُ ائْذَنْ لِي وَلَا تَفْتِنِّي ۚ أَلَا فِي الْفِتْنَةِ سَقَطُوا ۗ وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمُحِيطَةٌ بِالْكَافِرِينَ) [سورة التوبة 48 - 49]

ان هذه الفتنه عظيمة تفتن النظر من بعد معاناه عظيمة لاهل مصر فقد انتهكوا حرمات كثيرة وكادوا كيدا للطيبين المسلمين المسالمين

(وَالَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا سَنَسْتَدْرِجُهُمْ مِنْ حَيْثُ لَا يَعْلَمُونَ * وَأُمْلِي لَهُمْ ۚ إِنَّ كَيْدِي مَتِينٌ) [سورة اﻷعراف 182 - 183]

واعتدوا على انوار عظيمة وسلبوها سلبا واقاموا على الانوار امم وعروش ابليسية عظيمة.

فالله سيستدرجهم من حيث لايعلمون حيث ينقلب السحر على الساحر فهم يؤمئذ كثير جدا فيضربهم الله بعضهم ببعض وينجي الله المؤمنين المستغفرين.

في هذا القحط سيختفي الماء ظاهريا في النيل ويختفي مدد الماء باطنيا اي ترفع الانوار في عليين وحينها لاخلاص الا للمتقين القانتين المؤمنين . فسبح بأسم ربك العظيم

(فَلَوْلَا إِنْ كُنْتُمْ غَيْرَ مَدِينِينَ * تَرْجِعُونَهَا إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ * فَأَمَّا إِنْ كَانَ مِنَ الْمُقَرَّبِينَ * فَرَوْحٌ وَرَيْحَانٌ وَجَنَّتُ نَعِيمٍ * وَأَمَّا إِنْ كَانَ مِنْ أَصْحَابِ الْيَمِينِ * فَسَلَامٌ لَكَ مِنْ أَصْحَابِ الْيَمِينِ * وَأَمَّا إِنْ كَانَ مِنَ الْمُكَذِّبِينَ الضَّالِّينَ * فَنُزُلٌ مِنْ حَمِيمٍ * وَتَصْلِيَةُ جَحِيمٍ * إِنَّ هَٰذَا لَهُوَ حَقُّ الْيَقِينِ * فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ الْعَظِيمِ) [سورة الواقعة 86 - 96]

وحينها يظهر المهدي ايضا. باطنيا وليس ظاهريا فالمظاهر خداعة كل ذالك باطنيا وتجلياته احداث وادعاءات ومصائر للخلق شر او خير انما سيكون واضحا . عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه انه قال : " لا يخرج المهدي حتى يقتل ثلث ، و يموت ثلث ، و يبقى ثلث "

عَنْ أُمُّ شَرِيكٍ أَنَّهَا سَمِعَتِ النَّبِىَّ - صلى الله عليه وسلم - يَقُولُ: لَيَفِرَّنَّ النَّاسُ مِنَ الدَّجَّالِ فى الجبَالِ قَالَتْ أُمُّ شَرِيكٍ يَا رَسُولَ اللَّهِ فأينَ العَرَبُ يَومَئِذٍ ؟ قَالَ هُم يَومَئِذٍ قَلِيلٌ والقليل هم المومنين كما بدئنا اول خلق نعيدة. فالشياطين يفتنون بسحر وفتنه المسيخ الدجال فيرونه حق ويرون الامام المهدي ضال بل يظنوه الاعور الدجال. لان الدجال يفتح عين الوهم عليهم فلايرون الا مايري (يَا قَوْمِ لَكُمُ الْمُلْكُ الْيَوْمَ ظَاهِرِينَ فِي الْأَرْضِ فَمَنْ يَنْصُرُنَا مِنْ بَأْسِ اللَّهِ إِنْ جَاءَنَا ۚ قَالَ فِرْعَوْنُ مَا أُرِيكُمْ إِلَّا مَا أَرَىٰ وَمَا أَهْدِيكُمْ إِلَّا سَبِيلَ الرَّشَادِ) [سورة غافر 29]

ويؤمئذ الناس هم احزاب كل حزب بما لديه فرحون

(فَلَا أُقْسِمُ بِمَوَاقِعِ النُّجُومِ * وَإِنَّهُ لَقَسَمٌ لَوْ تَعْلَمُونَ عَظِيمٌ) [سورة الواقعة 75 - 76]

(إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ * فِي كِتَابٍ مَكْنُونٍ * لَا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ * تَنْزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ * أَفَبِهَٰذَا الْحَدِيثِ أَنْتُمْ مُدْهِنُونَ) [سورة الواقعة 77 - 81]

وحينها يرفع القران ويكون الامام المهدي رسولا للقران ببعث جديد وولادة جديدة ونور جديد. هذا لمن اراد منكم ان يستقيم وما تشاؤون الا ان يشاء رب العالمين. رب هب لي حكما واجعلني من الصالحين واجعلني من ورثة جنه النعيم وتوفني مسلما واعصمني من الفتن ما ظهر منها وما بطن واعصمني من كل شر ومن كل سوء انك على كل شيء قدير.اللهم امين

ان مصر ظاهريا وهي دولة مصر وباطنيا مصر تعني مصائر الناس ان مصر بما فيها من حضارة عظيمة مر عليها كل الرسل والانبياء وكانوا امنين مؤمنين يحملون النور والزاد لكل العالم انطلاقا من مصر باطنيا لتبديل احوالهم واخراجهم من الظلمات الى النور. لذا يقول المولي سبحانه (فَلَمَّا دَخَلُوا عَلَىٰ يُوسُفَ آوَىٰ إِلَيْهِ أَبَوَيْهِ وَقَالَ ادْخُلُوا مِصْرَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ) [سورة يوسف 99]

لكن الامن في مصر والامان ظاهريا وباطنيا لن يحدث الا بعد تولي يوسف ملكا حكما بالقسط على ممالك مصر.

فما هي قصة مصر ؟ ان مصر هي امانة عظيمة امانه النور وكل القران يذكر قصه مصر وبني اسرائيل من شياطين الانس والجن فقد هموا بقتل يوسف وقتل انوار الانبياء والمرسلين وانتهكوا الحرمات وعبدوا عجلهم والبقرة فتجلى هذا ظاهريا في الضيق الذي حل بالمصريين والفساد وعبادة المال عبادة لابليس عبادة تامة والتفرقه بين المرء وزوجة وتفعيل اسحار اللعنه لعنه الفراعنه كما تكلمنا سابقا عن هذا.

ان يوسف هو في نسخة اخرى ذي القرنين اي الامام المهدي الامام المبين وقد سجنه فراعنه مصر وانتهكوا حرمة الانوار وانتهكوا حدود الله وعذبوه وسجنون ظلما وبهتانا وزورا في ظلمات ثلاثة في بحر اليم فألتقمة حوت الوحشة من الطاقات السلبيه والتقمة حوت النوم في سبات عظيم وسجون عديدة يقتلون ويمكرون في ارواحه وانواره فصار في سبات يوم السبت في كهوف قلوبه ليزيدوا في ملكهم ابد الابدين من افساد . (وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ ۚ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ ۖ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ) [سورة اﻷنفال 30]

ان ما حدث وسيحدث لمصر من عذاب عظيم بما كسبت ايديهم

(ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ) [سورة الروم 41]

فمصر يتولى حكمها باطنيا هم فراعنة يعبدون ابالسة ابتغاء الفتنة وابتغاء المصالح وابتاع تكوين عروش ظلمانيه بسلب طاقه الطيبين النورانيه كما فعل فرعون مصر من قبل

(إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلَا فِي الْأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعًا يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءَهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءَهُمْ ۚ إِنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ) [سورة القصص 4] ففرعون فتح عين الدجل باطنيا وظاهريا فأهل مصر يرون الباطل حقا ويرون الحق باطل. فيرون كما يريهم فرعون نتيجة سلب كل قواهم باطنيا وظاهريا يتجلى هذا في الفقر والضيق وصعوبة العيش والغلاء الخ

(يَا قَوْمِ لَكُمُ الْمُلْكُ الْيَوْمَ ظَاهِرِينَ فِي الْأَرْضِ فَمَنْ يَنْصُرُنَا مِنْ بَأْسِ اللَّهِ إِنْ جَاءَنَا ۚ قَالَ فِرْعَوْنُ مَا أُرِيكُمْ إِلَّا مَا أَرَىٰ وَمَا أَهْدِيكُمْ إِلَّا سَبِيلَ الرَّشَادِ) [سورة غافر 29]

لذا ستظهر 7 سنوات عجاف ليس بهم زرع ولا ماء وسيجف نهر النيل . ويجف ماء الحياه فالماء باطنيا اي مدد النور فلن يستطيعوا سرقته ثانية من الامام ولا نزوله من السماء فليس لهم الا ما جمعوا من انوار ويسرق كل جبار الضعيف وهكذا ياكل بعضهم بعضا حتى ينتهوا كما تاكل النار بعضها بعضا. وينزل عليهم غضب من الله بهذا الجفاف والمجاعه. مجاعة عظيمة جدا يأكل فيها الناس بعضهم بعضا كما يأكلون الميته ظاهريا ويأكلون بعضهم بالغيب باطنيا. الا انهم في الفتنه وقعوا

(لَقَدِ ابْتَغَوُا الْفِتْنَةَ مِنْ قَبْلُ وَقَلَّبُوا لَكَ الْأُمُورَ حَتَّىٰ جَاءَ الْحَقُّ وَظَهَرَ أَمْرُ اللَّهِ وَهُمْ كَارِهُونَ * وَمِنْهُمْ مَنْ يَقُولُ ائْذَنْ لِي وَلَا تَفْتِنِّي ۚ أَلَا فِي الْفِتْنَةِ سَقَطُوا ۗ وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمُحِيطَةٌ بِالْكَافِرِينَ) [سورة التوبة 48 - 49]

وبعد 7 سنوات عجاف ان رجعوا الي الله مولاهم يظهر يوسف باطنيا او الامام .صاحب مصر ظاهريا حكما مقسطا وعدلا على خزائن الارض بعد تحرره من كل سجونه باطنيا وظاهريا

وان لم يعودوا الى الله ابادهم ابادة عظيمة وهذا هو الرجز.

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لَائِمٍ ۚ ذَٰلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ ۚ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ) [سورة المائدة 54]

(فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمُ الطُّوفَانَ وَالْجَرَادَ وَالْقُمَّلَ وَالضَّفَادِعَ وَالدَّمَ آيَاتٍ مُفَصَّلَاتٍ فَاسْتَكْبَرُوا وَكَانُوا قَوْمًا مُجْرِمِينَ)

وسيدنا يوسف امره عظيم في صورة الامام المبين صاحب مصر اماما هاديا ومهديا عدلا ظاهرا وباطنا للناس اجمعين.في زماننا فلكل زمن مهدي ودجال ولكل امة مهدي ودجال والان جمعت الامر واول امة تحاسب امة محمد .وبعدها امة عيسى وبعدها موسى وهكذا اتباعا الى اخر امة وفتنة فلمحص الله خبيث من الطيب .

الزهرية الرجعية .