الثور المخصي

الثور المخصي فرعون مصر وسياسة الاستعباد ان قصة فرعون ليست بجديدة بل هي متكررة عبر الازمان في كل عصر يصل الطغيان الى قمته يعني وصول فرعون الى ذروة استبداده وقهره للناس وتاريخ مصر حافل بهذة الاحداث عبر الزمان ومن اهمها المجاعات المتعددة عبر العصور لمصر . وهي تحقيق لنبؤءة سيدنا يوسف باطنيا وتتجلى ظاهريا ايضا في سبع سنوات عجاف شداد. في كل عصر او ارض او زمان يتكرر ذالك مع حكم فرعون زمانه. والامور الباطنية اعظم بكثير من الامور الظاهرية اضعاف مضاعفة فمن فتحت بصيرته ويرى حروب باطنية واهوال عظيمة تتجلى قشور منها بالظاهر رحمة من ربك بالعباد واخر نسخة من فرعون الظلام كل مرة يحاربها رسول النور لكن اخر نسخة من فرعون يحاربها الأمام المهدي باطنيا ليسلك بأولاده ومن طلبة النور الى الحق ويهديهم الية. وفي هنا اتحدث عن استيحاء النساء والامر تفصيلي كبير جدا بالباطن لكن هنا بالظاهر سأذكر اشارة واحدة فقط (وَإِذْ أَنْجَيْنَاكُمْ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَسُومُونَكُمْ سُوءَ الْعَذَابِ ۖ يُقَتِّلُونَ أَبْنَاءَكُمْ وَيَسْتَحْيُونَ نِسَاءَكُمْ ۚ وَفِي ذَٰلِكُمْ بَلَاءٌ مِنْ رَبِّكُمْ عَظِيمٌ) [سورة اﻷعراف 141] استيحاء النساء هو سلب انوارهم واغتصابهم قهرا وظلما باطنا وظاهرا بدون الدخول في اي تفاصيل لان الامر يطول شرحة في مقالات عديدة. وظاهريا معروف في عند الفلاح اذا اراد ان يضمن للعجل بقاؤءه تحت خنوع وخضوع لابد ان يستحي هذا العجل او الثور بالاخصاب وقطع اجزاء التناسليه فيكون ذليل لاحول له ولا قوة له هذا الجزء مقتبس من مقال للمعلم اوشو عتبر الجنس الغريزة الأقوى في الإنسان. وقد فهم رجل الدين والسياسة كلاهما هذه الحقيقة من البداية… حقيقة أن الجنس هو الطاقة الرئيسية التي تسري داخل الإنسان. وقرروا قتلها، قرروا تحطيمها. فالسماح للإنسان بأن يعيش طاقته هذه دون كبت سيجعله متمرداً من الصعب السيطرة عليه. سيكون أمر تحويله عبداً مطيعاً أشبه بالأحلام، أشبه بأساطير وقصص ما قبل المنام. ألم تلاحظوا الأمر يتم تطبيقه على عدة مستويات؟ ماذا تفعلون حين تريدون ربط الثور بالعربة؟ تقومون بخَصْيِه، بتدمير طاقته الجنسية. وهل راقبتم بُعد المسافة والفرق الهائل بين ثور مخصيّ وثور عاديّ؟ المخصيّ مسكين، عبد ومطيع. الثور العاديّ يحيا مجده وسحره وجماله… راقبوه يمشي، ستجدونه يسير وكأنه إمبراطور، وراقبوا مخصيّاً يجرّ عربة. الأمر نفسه تمّ تطبيقه على الإنسان. لقد تمّ تحطيم غريزة الجنس وقتلها وتشتيتها بحيث تصبح مضطربة. الإنسان ليس ثوراً الآن، بل مخصي، وكل إنسان يجرّ خلفه آلاف العربات وليس عربةً واحدة. أنظروا خلفكم وسوف تجدونكم تجرون آلاف العربات. ستجدون العربات خلفكم وقد تمّ ربطكم بها. ما السرّ في أنه ليس بالإمكان ربْط الثور؟ لأنه قوي جداً. إن رأى بقرة تمرّ بجانبه سوف يرميك ويرمي العربة معك، ويذهب إليها. لن يكترث تماماً لمن تكون ولن يسمع لك ما تقول. من المستحيل أن تسيطر عليه. طاقة الجنس هي طاقة الحياة، ولا يمكن التحكم بها. رجل السياسة ورجل الدين لا يهتمان بك إطلاقاً، بل بإدخال طاقتك في اتجاهات معينة تخدم مصالحهما. هناك علم خفي خلف ما يحدث، سرّ يمارساه على البشرية منذ آلاف السنين.

انتهي الاقتباس نعود لموضوعنا فرعون مهمته خلق عبيد من البشر يطيعونه واول اساليب العبادة هو التحكم في قدراتهم الجنسيه وجعلها مثل الثور المخصي .... وما خفي كان اعظم ومصر في طريقها لمجاعة عظيمة كما اخبرنا عن ذلك تفصليلا في موضوع مجاعه مصر. امين الحافيضي