التانترا "الجزء الرابع "

التانترا الجزء الرابع:

في هذا الجزء سنتحدث عن العلاقات غير الشرعية والتي تتم بأمر ابليس امرا وهو مثل السحاق واللواط والعادة السرية والاغتصاب (والاكراه سواء كان داخل اطار ما يسمي الزواج او خارجة). الحرمات تنتهك والقدوسية تهتك وتصبح قدوسية الجنس تدنيسا بامر الابالسة اما افراط بزيادة الرغبة في ممارسة الجنسية او تفريط فيها لان الاساس في هذه العلاقة المقدسة هو الود والحب فان اختفى هذا الود اصبح روتين يومي لاشخاص يبيعون جسدهم بأسم العادات والتقاليد وكما فسرنا سابقا معنى الزنا فيكون زنا حتى ان كان هناك زواج ظاهري ويكون سلب لانوارك وتذهب كاملة للطاقات السلبية من ابليس وذريته تحت رداء العفة او الحياء او العذزية الخ وفي هذا الامر اصبحت تتحكم فيك غرائزك البيولوجية اي اصبح ذرية الابالسة يدمرونك تدريجيا بسلب انوارك بمفاهيم مغلوطة عن الجتس المدنس على اعتبار انه مقدس في اطار الزواج ان التهييج الذي يحدث عن ممارسة الجنس المدنس والاحساس بالضغط والامور الاخرى نتيجة اسحار باطنية عديدة من القاء الطاقات السلبيه لتكون مثل الحبل يلتف حول عنقك ويدمر طاقتك النورانيه تدميرا وتجعل من ابليس وذريته مشاركون لك في الاموال التي مصدر طا قتها هو شاكرة الجذر والجذع ( شاكرة الجنس) ومشاركة لك في الاولاد معنويين وماديين بالنهاية .فيخلق اطفال جحيم اشرار طاقيا باطنيا وظاهريا بدلا من اطفال النور وطيبون اطفال الظلام واخبيثون في صورة البراءة.وقد استفضنا في هذا الامر بدورة مواليد الجنة ومواليد الجحيم . (وَاسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِكَ وَأَجْلِبْ عَلَيْهِمْ بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ وَشَارِكْهُمْ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ وَعِدْهُمْ ۚ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلَّا غُرُورًا) [سورة اﻹسراء 64] وكل هذا الوعد باللذات الزائفة نتيجة الجنس المدنس هو غرورا اي شيء عابر هباءا لطاقتك وانوراك هباءا منثورا. والحل الوحيد هو ان تشتري نفسك وتشتري كل ماتملك بجهادك لنفسك جهادا عظيما بوقفة صدق في هذا الامر وتطهيرا لهذة التشاكرة من الدنس الذي يحصل فيها لحظيا فاذا تطهرت نفسك من افات وحبال الجنس المدنس دخلت اذن جنه الجنس المقدس بأذن الله. (إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَىٰ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنْفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ ۚ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ ۖ وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ وَالْقُرْآنِ ۚ وَمَنْ أَوْفَىٰ بِعَهْدِهِ مِنَ اللَّهِ ۚ فَاسْتَبْشِرُوا بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُمْ بِهِ ۚ وَذَٰلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ) [سورة التوبة 111] يتبع ... امين الحافيظي .