التانترا " الجزء الأول "

التانترا

الجزء الاول

ما هي التانترا:

هي اسلوب حياة لاعادة اتصالك مع البيئة الام اعتمادا على اللغة الام لغة الكون او الذبذبة الصوتية وهي متعلقة بمصدر التشاكرة الجذر اي اعادة ترميم جذورك في تشاكرة او القلب الاحمر .

وننشر معا تانترا الجنس المقدس لاعادة اتصالك بالطبيعة الام وكيف كان الجنس مقدسا في العصور السابقة وتحول الى جنس مدنس في عصورنا هذا عصور الجهل والظلام

كلما ارتقيت بوعيك صار الجنس مقدسا لانه لايكون فية شهوة او تهييج او سرعة لكنه يصبح كالصلاة في محراب يقوده القلب بالحب .

بتواصل من اسفل تشاكرة الجذر وتمريرا بالطاقة الى اعلى تشاكرة تاج فيتنشط التشاكرات النائمة وتمسح السلبيات تلقائيا حتى تتطهر الطاقة بداخلك .والجنس المقدس لابد ان يكون فيه محبه عالية وهو وسيلة لشفائك من اي مرض مهما كان شفاءا ذاتيا ولكن الجنس المندنس الذي نمارسه في عصرنا هذا كان وسيلة لشقاء الانسان ووسيلة وبيئة خصبة لظهور الامراض الروحية والنفسية والجسدية وسنفسر هذا مستقبلا ان شاء الله. اذن الطاقة الكاملة تدخل في الجنس المقدس لتطهير نفسك تطهيرا كليا وهو المشار اليه في القران (وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلَا مِنْهَا رَغَدًا حَيْثُ شِئْتُمَا وَلَا تَقْرَبَا هَٰذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ) [سورة البقرة 35]

اسكن جنتك. اي ادخل جنه زواجك المقدس اي جنه ادم بالزواج من حواء ففي هذا الجنس تعمير وعمار واتصال بروحك في السماء بمدد طاقي عالي جدا طاقيا وظاهريا بالوفرة والخير.

التانترا تدرس الصورة الاولية للجنس ومفهومه كما في نشأه الاولى وكيف كان هناك تزاوج في الجنة تزاوج ارواح بالارواح تزاوج روحي ليس له علاقة بالمادة والتجسد . وكيف نعود الى اصل هذا التزاوج بما يسمى بالجنس المقدس وهو حالة ترتقي عن اتصال ذكر بالانثي بل هي حاله تآلف ارواح وقلوب من خلال الاجساد لترتقي روحيا وتتطهر باطنيا نتيجة تدفق الطاقي من شاكرة التاج للجذر ومن شاكرة الجذر للتاج مرة اخرى. لذا انها مقدسة لانها اشبة بالصلاة نتيجة اكتساب الطاقة من تشاكرة التاج وان تم الجنس المقدس بنفس الطريقة الاولية تتفتح البصيرة في القلب تلقائيا وتصفو النفس وتعلو عن عالم المادية. فتكون كل حياتك صلاه اي عبادة بحي من المأكل للملبس للجنس لكل شيء حولك في سكون وخضوع قلبي لهذة العظمة الالهية المطلقه.

(قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ) [سورة اﻷنعام 162]

يتبع....

امين الحافيظي