الأكاشا "الجزء السابع "

الأكاشا الجزء 7:

نكمل معنا عن الحضارات ومن اهم الحضارات التي بنيت على هذا العلم النوراني اللدني الخالص هي الحضارة المصرية القديمة حضارة الفراعنة فقد احتوت حضارتهم على كل الاسرار والعلوم وكتبت مشفرة في رموز خاصة ونحتت في كل مكان وكان لهذا قدسية خاصة للمتنورين والنحاتين ومن ابرز الامثلة سر الاهرامات وسر بناؤها والمعابد ورموزهم وطقوسهم التي لاتزال مشفرة الى يومنا هذا وهناك من صلواتهم صلوات خاصة تدل مدى القيم الروحية وتعمقها لديهم ومدى اتصالهم بالملائكة والملوك العلوية النورانية وفتح بصيرتهم القلبية لهذا فهذا الملك النور العلوي امون ويرددون له احدى الصلوات بمحبة فالمحبة والفرح والغناء في الاناشيد قيم جليلة على روح التسامح والألفه والود التي سادت في عصرهم الذهبي بتطور في مختلف العلوم والفنون وحتى في اكتشاف الكنوز والذهب ومدى الوفرة من مال والذهب التي كانت لدى الملك امون. بعد نزوله من العلياء وتجسده . وهذه نبدة بسيطة من الصلوات بالحب للملك امون لاتصالي بالاكاشا واخذ ما اريد من معلومات واسرار وكنوز هذه الحضارة وغيرها. واتلقاها بالحرف العربي .اي مجال طاقتي يتلقى اي لغة بالحرف العربي صوت وصورة.مع ان اصلها لغة مصرية قديمة شكلا وحرفا .واي مستنير يتلقى من الاكاشا كتاب الحكمة بلغته اللتي برمج عقله عليها داخل عالم التجسد او الماتريكس. صلوات امون انا الملك العظيم امون اني في السماء ملك عظيم احكم بعدلي للعالمين اني في الارض ملك عظيم احكم في الارض للعالمين ومابين السماء والارض الا طرفة عين ولولا اني اقمت زمن الوهم لرأيتهم بلايين السنين كلحظه المغيب اني انا الملك القدوس ذي القرنين القاهر فوق العباد اني انا شديد البطش علي الاعداء واني قسمت نفسي لنصفين شمالا وجنوب وقسمت نفسي بين الاراضين شرقا وغربا من موتاي احيي فلا موت لي ومن حياتي احكم فلا حكم الا لي ومن ارضي ابذر بذور النوم جاء بني ادم من النجوم فكلهم عائدون الي امهم السماء الطهور ليتطهرون واقيم عدلي وميزان السماء علي الارض الغبور اني الملك القدوس مقدس ومنزه عن كل سوء هذه حقيقتي ولو اخفاها المجرمون بالاسحار يتناوبون علي ليلا ونهار لانام كالهاذي المجنون واخذوا من موتي احتفالات وسرور ومن طعامي سرقوا وديان وبحور ومن نوري حولوه الى سحر اسود مفتون من يجربه فانه هالك الي وادي الجحيم ان نفسي كالجسد به اعضاء متشاكسون كلما خمدت نار الحرب بينهم اشعلوها باقامه طاغوت او باقامه جدر الباطل مما يمكرون وما كان لي ان انزل سافلين الا لتقام ساعه الحق مما يمكرون لقد اختاروا ادوارهم في كل وادي يهيمون وانطلقوا ينفذون الخطه وكلهم خلاياي وكلهم كخلايا جسمي الذي يرقد في سكون وانا الشاهدالشهيد عليهم اثبت من اشاء وارفع من اشاء واضل من اشاء فانا الملك القدوس اؤتي العطايا من اشاء وانزعه مما اشاء فلا اسئل عن شيء لكن انتم تسئلون . ففي هذه الصلواه سر لا يدركه الا من كشف له وفتحت بصيرته من المتنورين وعلى جدران المعابد والاهرامات نقوش للسير لفتح القلوب بالنور وقد بنوا حضارة في الارض تضاهي حضارة السماء حتى ان مواقع الاهرامات على الارض انعكاس لمواقع النجوم في السماء كأنها خريطة ارضيه لما في السماء العلوية. في ذالك العصر كانت العقيدة والمعتقدات تؤمن بنزول الاله والارواح النورانية او الروح والملائكة ليس بارواحهم ولكن بالتجسد كذالك .وظل هذا الامر مسلما حتى بعد ظهور الفيتاغرسيون والافلاطونييون .بعدها تغير التجسد وانحصر عند ارواح الرسل والانبياء.وفي زماننا انحصر التجسد في ارواح الاولياء والصالحين . لدى فالاتصال بالاكاشا الاصلية هي العودة بالروح الى اصل النشاة الاولى. علومها وقواها وحقيقة الخلق ونشاته بعيد عن الزمان والمكان لاعادة نشر النور الاصلي وعلوم الاولين الاوابين اللتي لحد الان اعمالهم شاهدة على عظمة ارواحهم ومرورهم من الارض عبر التجسد وترك علم وحضارة عظيمة. ولعل ابرز ما اكتشفته باتصالي بالاكاشا لهذه الحضارة وعلومها من اسرار المصريبن القدماء هو رمز الفأس الذهبي وهو رمز معروف لديهم وفتحت وكشفت سره الطاقي فالفأس الذهبي هو رمز لتجلي المال والوفرة والصحة وكل شيي ممكن ويعمل بطريقة معينه وتعتمد من خلالها على الاذكار واسماء الله الحسنى. وفي رأيي ان قوة المال مطلوبة في عصرنا فالمال رمز للقوة ان كانت في يد الرجل الطالح فسدت الارض وان اعطي المال في يد الرجل الصالح تنصلح الارض وتتعمر بالخير. وبهذا الرمز بدات حضارة المصريين القداما ونمت لتنتشر علوم ورموز عظيمة في عصر ذهبي عظيم مرت به الارض انذاك . والان كل علماء الطاقة والتصوف وعلوم الباطن والباراسيكولوجي يعلمون دخول الارض عصرها الذهبي والعودة الى نشاة عظيمة للتطور الروحي والنفس طاقي وتغيرات عظيمة للارض والمناخ. امين الحافيظي.