الأكاشا "الجزء الخامس "

الاكاشا الجزء الخامس:

ان اصل الارواح كان نور صافي لكن نزولنا الى الارض اصبح هناك اتساخ بمعتقداتنا وافكارنا السلبية فبالرغم انه ان الله لديه العلم الكامل بلايين بلايين الاحتمالات ووجودك في الرحلة الارضيه تقرر بأي اتجاة تسلك هل تتعفف ام تسرق!؟ هل تصدق ام تكذب؟! وكل احتمال يتفرع منه بلايين الكارمات لاجل ذلك ولن يحاسبنا الله الا على اخياراتنا في هذه الرحلة لكن علم الكتاب علوم بحر النون بها ملايين الاقدار في خطة معروفة مسبقة في عليين وقد اطلعنا على ذلك في نشأة الاولى قبل التجسد للارض وشهدنا على ذلك وبأختياراتنا الحرة . ان الامر اشبه بالذهاب الى مدينة لندن مثلا فالخريطة العامة لها علم شامل بكل الطرقات (مثل علم الكتاب) . فهناك ملايين الطرق تؤدي الى لندن لكن انت اخترت طريق محدد (القدر الذي اخترته) فانت تسلك هذا الطريق وبناء عليه بالرحلة تقابل مواقف وخبرات معينة لكن الوعي الكلي او الخريطة الشاملة لديها علم بكل التفاصيل المسبقة لانك اطلعت مسبقا على الخريطة الشاملة هذه بكل احتمالاتها قبل ان تسافر للرحلة الارضية لذا الارواح التي اختارت النور قبل التجسد ستكون على نور بعد تجسدها على الارض والارواح التي اختارت خطتها الظلام ستكون على ظلمة في رحلتها الارضية ان كل شيء تم بمشيئتك واختياراتك لذا هذا ما رواه سيدنا رسول الله ص مهما عملت الارواح الصالحة من شر فلن يغير من دخولها الجنة لانها ستتب بالنهاية لانها اختارت خطتها بذاتها وهي الصلاح في عليين ونفس الامر بالنسبة للارواح التي اتسخت فاطلقنا عليها ارواح خبيثو فهي اختارت طريق السفلي لهذا بمحض ارادتها يتبع .... امين الحافيظي