النار والماء طاقيا

ان النار تشتعل اذا توفر الحطب او الوقود لذلك

اذن ليست المشكله في اشعال النار بل المشكله في استمرارها وتفاقمها هذا المثال الظاهري متمثل في حرق الغابات ظاهريا اما علي المستوي الباطني فالشياطين هم مخلوقين من نار السموم من نار تشتعل لكن ما الذي يغذي النار الذي يغذيها ويزيدها اشتعالا هو الطاقات السلبيه من حزن الم لوم وجلد للذات و وكأبه وضيق الخ لكن كيف تطفيء النار ظاهريا وباطنيا ؟ هناك طريقتين لاطفائها اما ان تسكب الماء عليها او تنتظر الي ان يحترق كل الحطب وينفذ الوقود فتقل تدريجيا النار وحدها وتطفيء

....... علي المستوي الباطني الطزيقه الاولي الماء اي عكس الشيء ادفع باللتي هي احسن فاذا الذي بينك وبينه عداوه كانه ولي حميم فإن كانت نار العداوه فتعامله بالاحسان فتطفيء هذه النار واذا كانت نار نار جحود فتعامله بالشكر واذا كانت نار التسرع والجذع فتعامله بالصبر نار الغضب بالحلم وهكذا تطفيء النار اذا وجد ضدها او معكوسها فيتلاشا النار

الطريقه الثانيه وهي ان تطفيء النار وحدها تدريجيا بعدم المساهمه طاقيا في زيادتها لنوضح الصوره بمثال الظاهري اب او زوج او رئيس عمل ما طبيعته السيطره والغضب والاهانات لكل من هو ادني منه ما يلبث ان يجد احد في سعاده الا ينهال عليه بالشتائم والاهانات فهذا الرجل هو نار مشتعله من الغضب وهو يمثل شياطين الانس خصوصا ان كان غضبه مستمرا فكيف تزيد ناره او تطفئها ان انت بالجانب المقابل حزنت او تضايقت او تألمت مما يفعله به فهذا اختراق لمجال طاقتك وهذا الحزن هو طاقه سلبيه تزيد من اشتعال النار وتؤججها كثيرا لكن ان انت تحكمت في رد فعلك وغضبك (كاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين ) وتعاملت بالاحسان او بالصمت غي هذا الموقف فلن يسيطر او يخترق مجالك الطاقي فلن تجد النار ما تتغذي عليه فتهدأ تدريجيا حتي تنطفي باذن الله فما يلفيه من شتائم واهانات انما هو بالاصل انعكاس له ولن يضرك بشيء ابدا الا اذا اخترق مجال طاقتك واعطيته الاذن لذلك من مشاعر السلبيه التي تتولد لديك لذا حاول ان تطبق الايه فتدفع باللتي هي احسن (وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ۚ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ * وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ) [سورة فصلت 34 - 35]

أمين الحافيظي